تقدم احمد يحيى المنسق العام لائتلاف خريجي الحقوق و الشريعة ببلاغ إلى المستشار عبد المجيد محمود النائب العام ضد كلا من باراك حسين اوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، و رئيس المخابرات الأمريكية، و المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري، و وزير الداخلية، و محافظ بورسعيد، و مدير أمنها، يتهمهم من خلاله بالتخطيط لتخريب مصر و تفتيتها عن طريق تدريب بعض المخربين و دعمهم و إرسالهم لتنفيذ تلك المخططات.

 

و أفاد البلاغ رقم 330 لسنة 2012 أن ثورة يناير كان مخطط لها قبل حدوثها بسنوات بدليل الأشخاص الذين سافروا إلى صربيا و تلقوا تدريب قبل الثورة.

 

و أضاف البلاغ أن كل هذا يهدف إلى صدام الإسلاميين مع الشعب لأنهم يعلمون أن التيار الاسلامى له فرصة في الصعود للحكم فكانت الوقيعة بينهم و بين الشعب هي الحل لعدم استمرارهم وجعل ميزانية الدولة خاوية و التقليل من السلع الأساسية من الأنابيب و البنزين و نشر الفوضى و الانفلات الامنى و بالتالي تكثر المظاهرات ضد الإسلاميين و أضعاف موقفهم و إساءة فترة حكمهم للبلاد مما يدفع الناس إلى كراهيتهم وإلى مطالبتهم بحماية البلاد الأمر الذي حدث بالفعل و حمى شباب الإسلاميين المنشئات الحيوية.

Leave a Reply