وصف الدكتور “صفوت البياضي” رئيس الكنيسة الإنجيلية بمصر، أعضاء تنظيم داعش الإرهابى، بالمرضى المحتاجين لعلاج “التوبة”.

وقال خلال كلمته في اليوم الأول بأسبوع الصلاة من أجل الوحدة بين الكنائس: إن الله يدعو الخطاة للتوبة. مؤكدا ضرورة المجاهرة بالإيمان حتى للمحاصرين من الإرهاب مهما كلفنا ذلك.

وأضاف: “إننا نصلى ونتطلع لوحدة الكنائس، لتكون وحدة واحدة مع الحفاظ على هوية كل كنيسة”. مؤكدا أن السعادة تغمره حينما يلتف مع رؤساء الكنائس حينما يجمعهم البابا تواضروس الثانى.

Leave a Reply