وصفت السفيرة مشيرة خطاب تعيين ثلاث سيدات نائبات محافظ، بأنها خطوة جيدة يمكن أن تكون بداية للدفع بالمرأة المصرية إلى داخل دائرة صنع القرار. وأعربت مشيرة خطاب فى كلمة ألقتها بمركز الأبحاث “وودرو ويلسون” فى واشنطن عن أملها فى أن هذا القرار يعقبه قرارت أخرى، بتعيين المرأة فى منصب محافظ قريبا. وأكدت مشيرة خطاب – التى ترأس حاليا لجنة المرأة فى المجلس المصرى للعلاقات الخارجية فى كلمتها حول” وضع المرأة فى مصر بعد ثورة 25 يناير”، أن المرأة المصرية أثبتت أنها جزء رئيسى فى كافة الأحداث التى تشهدها البلاد. وأضافت مشيرة خطاب أن المرأة المصرية تعتبر كتلة تصويتية قوية غير أنها تحتاج إلى ترجمة ذلك لتتحول إلى قوة مشاركة فى عملية صنع القرار. وأشارت مشيرة خطاب إلى أن هذه مسئولية تقع على عاتق المرأة نفسها التى تحتاج إلى تنظيم صفوفها وصياغة أجندة تجعلها قادرة على التنافس فى الانتخابات البرلمانية وحتى الرئاسية. وأوضحت السفيرة مشيرة خطاب أن الرئيس عبد الفتاح السيسى لا يترك مناسبة إلا وعبر فيها عن تقديره للمرأة المصرية، مشيرة إلى الزيارة التى قام بها الرئيس السيسى إلى ضحية واقعة التحرش الجنسى التى وقعت فى ميدان التحرير وتقديمة اعتذار لها. وقالت إن الرئيس السيسى قام بتعيين السفيرة فايزة أبو النجا مستشارا للأمن القومى بعد أن ظلت المرأة تتولى فقط الوزارات الناعمة مثل حقيبة التضامن الاجتماعى، بالإضافة إلى تشكيل مجلسين استشاريين للرئاسة للتعليم وتنمية المجتمع، وهما المجلسان اللذان شهدا تمثيلا كبيرا للمرأة والشباب. وأكدت أهمية التعليم الذى لا يقتصر فقط على المدرسة بل من خلال دور العبادة ووسائل الإعلام وغيرها، من أجل التصدى لتزايد ظاهرة التشدد واستغلال الدين كستار للتأثير على قيم المجتمع. وكانت مشيرة خطاب قد قامت بزيارة للولايات المتحدة استغرقت عدة أيام شاركت خلالها فى مائدة مستديرة، نظمها معهد “أسبن” بالتعاون مع السفارة الإيطالية فى واشنطن حول الأمن الغذائى ودور المرأة فى التغذية، وذلك بمناسبة انعقاد معرض “اكسبو” الدولى فى ميلانو فى مايو القادم. كما ستلقى محاضرتين فى إيطاليا هذا الأسبوع حول اتفاقية حقوق المرأة والأخرى بشأن اتفاقية حقوق الطفل بصفتها خبيرة فى مجال حقوق الإنسان.

Leave a Reply