دمرت العواصف الترابية عددا من مساكن البدو بقرى شمال سيناء، إلى جانب صوب زراعية وأشجار، وأكد أهالى بقرى جنوب وشرق بئر العبد وكذا مناطق جنوب العريش، أن المساكن المكونة من جريد النخل والعشش تضررت نتيجة قوة الرياح التى اقتلعت بعضها واضطر الأهالى إلى مبيت ليلتهم فى دواوين ومجالس مجاورة لمناطق مساكنهم. كما تطايرت أسقف المنازل الشعبية بهذه الأماكن، وتضررت المزارع التى تعتمد على الصوب فىى حماية الشتلات بمناطق سواحل رفح والشيخ زويد ومزارع العريش . وأعلن المهندس عاطف مطر وكيل وزارة الزراعة بشمال سيناء، أن الإدارات الزراعية تقوم بحصر الأضرار بكل قرية وتلقى طلبات الأهالى المضارين من أصحاب المزارع. وقال شهود عيان، إن الرياح تسببت فى قطع الكهرباء عن مناطق قرى الشيخ زويد بعد أن تقطعت شبكات الأسلاك وهوت الرياح بأعمدتها. كما أغلقت الرمال أجزاء من الطريق الدولى العريش القنطرة، وأكد مصدر أمنى أن الطريق لم يغلق وشهد وقوع 3 حوادث سير نتيجة انزلاق وتزحلق للسيارات، ولم يسجل وقوع ضحايا. وبدورهم شكل أهالى القرى الواقعة على الطريق الدولى العريش القنطرة فرق إرشاد للسائقين، وقام شباب متطوعون بالوقوف على الطريق وإرشاد السائقين إلى مواقع تجمعات الرمال على الطريق لتلافى الحوادث . وتواصل لليوم الثانى إغلاق ميناء العريش البحرى وتوقف حركة إبحار السفن ومراكب الصيد . وتراجعت حركة المسافرين على الطرق وسجلت بالمدارس ارتفاع أعداد الطلبة المتغيبين الذين تعذر وصولهم للمدارس.

Leave a Reply