أكد الدكتور طارق شوقى، رئيس المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى في مصر، أنه عرض على الرئيس عبدالفتاح السيسي 31 مشروعًا من شأنها تطوير التعليم والبحث العلمى، من بينها مشروع منح الدولة الدراسیة للتعلیم الجامعي، وتطویر نظام البعثات في التعلیم العالي، بالإضافة إلى تعدیل قانون ٤٩ لسنة ١٩٧٢ الخاص بتنظیم الجامعات.

وأضاف شوقى في تصريحات أنه من الممكن تنفيذ تلك المشروعات خلال الفترة من عام إلى 3، مشيرًا إلى أنها تشمل مشروعات لدعم الابتكار، وإنشاء قاعدة بیانات لأجهزة البحث العلمي في مصر، وموقعا إلكترونيا للمجلس التخصصي للتعلیم والبحث العلمي بهدف الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للطلاب في الجامعات، بالإضافة إلى إنشاء مكتبة إلكترونیة للمناھج الدراسیة المصریة ومتجرا إلكترونيا للمعلمین والأساتذة.

وشدد رئيس المجلس التخصصى على ضرورة دعم الخدمات الطبیة بالجامعات، وتنفيذ مشروعات التنمیة المهنیة المستدامة للمعلمین واستخدام تكنولوجیا المعلومات والاتصالات، ودعم مشروع رخصة مزاولة المهن في التعلیم العالي والفني، وإستراتیجیة التعلم بمساعدة تكنولوجیا المعلومات، فضلا عن مشروع الاعتماد الدولي للجامعات المصریة، وإصدار قانون تنظیم البحث العلمي.

ولفت إلى أن من بين تلك المشروعات، إنشاء معمل مركزي لأجهزة القیاس المكلفة بدعم الباحثین وتوفیر الموارد، وتوفير امتیازات للمعلم من “الإسكان والانتقال المجانى أو المدعم، الدخول المدعم إلى الفعالیات الثقافیة والرعایة الصحیة، والمخیمات الصیفیة”، بالإضافة إلى إنشاء ھیئة قومیة لتصنیف الجامعات المصریة، ودعم نشر ترجمة العلوم الانسانیة والأدبیة باللغة الإنجلیزیة في المجلات المصریة، ووضع استراتيجیة مصر للتعلیم نحو مجتمع مصري یتعلم، وأخرى استراتيجیة للبحث العلمي نحو مجتمع مصري یبتكر، وأيضًا إغلاق الفجوة بین متطلبات المجتمع والصناعة ومخرجات النظام التعلیمي.

كما تضمن المشروعات تعظیم التعاون مع الدول العربیة والأفریقیة والفرانكوفونیة في التعلیم والبحث العلمي، وإعادة بناء النظام التعلیمي المصري، حیث تقوم الدولة بدور المنظم والحارس على الجودة، وإعادة بناء النظام التعلیمي المصري بتعظیم دور تقنیات الاتصالات والمعلومات، تطویر أطر متجددة ومبتكرة لبرامج كلیات التربیة لمعالجة الأسباب الجذریة لأداء المعلم، وإحیاء التعلیم المجتمعي بدعم المنظمات غیر الحكومیة، وإنشاء هيئة قومیة مستقلة ومحایدة لتقییم أداء المدارس العامة والخاص، فضلا عن إطلاق مبادرة تجدید الخطاب الإعلامي المتعلق بالتعلیم والبحث العلمي، وإعداد برامج متخصصة لنشر الثقافة العلمیة عند الشباب وسائر أطیاف المجتمع، وأيضًا تنظيم مسابقات قومیة لقصص النجاح في التعلیم والبحث العلمي، وعقد ندوات استماع مجتمعیة مع كافة أطیاف المجتمع المصري.

Leave a Reply