قال عاطف حلمي، وزير الاتصالات، الأربعاء، إن مصر ستصدر خلال أسابيع تراخيص لخدمات اتصالات الهاتف الأرضي لشركات الهاتف المحمول، في خطوة ستنهي احتكار الشركة المصرية للاتصالات المملوكة للدولة للقطاع، لافتًا إلى أن شركات المحمول الـ 3 حريصة على توسيع أنشطتها لتشمل خدمات الهاتف الثابت، وإن التراخيص اللازمة لذلك ستصدر قريبًا.

كانت الحكومة وافقت في سبتمبر على إصدار تراخيص جديدة موحدة تسمح للشركة المصرية للاتصالات بتقديم خدمات الهاتف المحمول في مقابل دخول شركات المحمول الثلاث «فودافون مصر وموبينيل واتصالات»، سوق الهاتف الثابت.

وسببت التغييرات بعض القلق لدى شركات المحمول، حيث حذرت «موبينيل» التي تملك أورانج الفرنسية حصة أغلبية فيها في نوفمبر 2014 من أنها قد تختار عدم دخول سوق الهاتف الثابت ما لم يُسمح لها ببناء شبكتها الخاصة لتلك الخدمات بدلا من استخدام البنية التحتية للمصرية للاتصالات.

وقال «حلمي»، ردًا على سؤال بشأن متى ستصدر تراخيص الهاتف الثابت، إن هذا قد يتم خلال أسابيع وإن الرسوم جرى تحديدها بالفعل وتم إبلاغ الشركات بها، مشيرًا إلى أن تكلفة الرخصة تبلغ 100 مليون جنيه مصري.

وصل قطاع الهاتف المحمول في مصر لمرحلة التشبع، إذ بلغ معدل انتشار الخدمة 115% في نهاية 2012 أو 1.15 اشتراك لكل شخص وفقًا للاتحاد الدولي للاتصالات.

ووافقت المصرية للاتصالات على دفع 2.5 مليار جنيه للحصول على رخصة لخدمات الهاتف المحمول لكنها لا تخطط لبناء شبكتها إلى أن تحصل على ترخيص لتقديم خدمات الجيل الرابع.

وأكد حلمي مجددا أنه يتعين على المصرية للاتصالات، التي تملك الحكومة 80% من أسهمها، بيع حصتها في «فودافون مصر» البالغة 45% بنهاية 2015. وامتنع عن ذكر تفاصيل.

واعتمدت المصرية للاتصالات على أنشطة البيانات لتعزيزالإيرادات مع انتظارها إطلاق خدمات الهاتف المحمول.

Leave a Reply