أكد اللواء هانى عبد اللطيف، المتحدث الرسمى باسم وزارة الداخلية، أن النيابة العامة لم تخطر الوزارة بطلب استدعاء أى من ضباطها صباح الخميس فى واقعة مقتل الناشطة شيماء الصباغ، عضو حزب التحالف الشعبى الاشتراكى. وأشار المتحدث باسم وزارة الداخلية فى تصريحاته إلى أن النيابة استمعت من قبل لعدد من رجال الشرطة على سبيل الاستدلال فى ملابسات الواقعة والإدلاء بشهادتهم فى القضية وأخذ أقوالهم. وشدد اللواء هانى عبد اللطيف، على أن وزير الداخلية قد أعلن خلال المؤتمر الصحفى الأخير أنه فى حال ثبوت تورط أى من رجال الشرطة بالواقعة، فإنه سيسلمه بنفسه إلى جهات التحقيق لاتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة ضده. وكانت إحدى المواقع الإخبارية قد نشرت على لسان مصدر مطلع على تحقيقات قضية استشهاد الناشطة شيماء الصباغ، عضو حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، أن النيابة العامة أمرت باستدعاء 16 ضابطا من قوات العمليات الخاصة، الذين كانوا مكلفين بفض مسيرة الحزب فى شارع طلعت حرب، وأشار إلى أنه من المقرر أن يعرض هؤلاء الضباط، اليوم، أمام النيابة، لتحديد المتهم بإطلاق الخرطوش وقتل «شيماء» ، إلا أن الداخلية نفت تلقيها أى أمر من النيابة العامة باستدعاء أى من رجال الشرطة اليوم الخميس.

Leave a Reply