وصل وزير الداخلية الفرنسى برنار كازنوف اليوم الأحد، إلى الدنمارك للإعراب عن تضامن بلاده مع السلطات والشعب الدنمركى فى مواجهة الإرهاب. وتوجه كازنوف فور وصوله إلى المركز الثقافى والكنيس اليهودى اللذين تم استهدافهما أمس، كما التقى بوزيرة العدل الدنماركية وبالسفير الفرنسى فى كوبنهاجن فرانسوا زيمارى. وصرح كازنوف بأن فرنسا حريصة على دعم الشعب الدنماركى الذى وقف إلى جانب الفرنسيين خلال الأحداث الإرهابية التى وقعت الشهر الماضى بباريس.

Leave a Reply