استقبل خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وبحضور ولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز، وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وكبار المسئولين، اليوم الإثنين، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد للقوات المسلحة الإماراتية، الفريق الأول الشيخ محمد بن زايد، لدى وصوله إلى مطار الملك خالد الدولي في الرياض، في زيارة رسمية إلى المملكة.

ويضم الوفد المرافق للشيخ محمد، الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة “أبو ظبي”، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شئون الرئاسة، والشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار رئيس الدولة، والدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية، والدكتور سلطان الجابر وزير دولة، وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شئون الرئاسة، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد “أبو ظبي”، والفريق الركن جمعة أحمد البواردي مستشار عسكري في مكتب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكشفت مصادر دبلوماسية، لوكالة الأنباء الألمانية، عن أن اللقاء يهدف إلى بحث الأزمة اليمنية، بالإضافة إلى مدى التزام قطر بتعهداتها “التي تم على ضوئها إعادة سفراء دول التعاون إلى الدوحة، ودعم مصر ووقف الحملات الإعلامية عليها”، في أكبر رد على أكاذيب جماعة الإخوان حول التقارب المرتقب بين الرياض و”الإرهابية”، والتخلي عن دعم القاهرة.

وكانت الرياض استقبلت أمس، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي عقد جلسة مباحثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز، بحث خلالها الوضع في اليمن، خاصة بعد استيلاء الحوثيين على مقاليد السلطة في اليمن، وقبله قام ملك البحرين حمد بن عيسى بزيارة إلى المملكة، التقى خلالها مع خادم الحرمين الشريفين.

ولوحظ أن زيارة أمير الكويت إلى الرياض، جاءت بعد أيام قليلة من زيارة الأمير محمد بن نايف ولي ولي العهد السعودي إلى الدوحة، وذكّر الأمير محمد بن نايف، الذي حضر لقاء أمير الكويت مع العاهل السعودي أمس، أمير قطر بالتزام بلاده بدفع الاستقرار في مصر ودعمها اقتصاديا وسياسيا.

Leave a Reply