قال عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية سابقا: إن المعركة المصرية بدأت وستستمر، مشيرا إلى أن هناك صعوبات وتحديات تتمثل في الأموال التي تقدمها الدول الداعمة للتنظيمات الإرهابية.

وأضاف أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة سليمة، فمصر دولة تحترم نفسها وسيادتها، وما تقوم به هو حق للدفاع الشرعي عن نفسها.

واعتبر زيارة وزير الخارجية لمجلس الأمن هي محاولة لإطلاع المجلس على حق مصر في الدفاع الشرعي، كما تراه، منفردة أو بالتعاون مع الدول المتضررة، مطالبا الدولة بإطلاع مجلس الأمن بجميع المعلومات الخاصة عن الدول الداعمة للإرهاب في المنطقة.

وتوقع وجود اعتراضات من عدد من أعضاء مجلس الأمن، مشيرا إلى أن دور مصر الدبلوماسي يجب أن يتواجد في هذه الحالة بسرعة الحشد لتأييد طلبها.

وأوضح أن مصر تمر بمرحلة غاية الخطورة، مؤكدا أن المشهد العام اليوم يؤكد أن الدولة تسير في طريقها الصحيح، لأخذ الثأر، والدفاع عن حقها الشرعي.

وطالب في مداخلة هاتفية لبرنامج “نص الأسبوع”، تقديم الإعلامية ريهام السهلي، المذاع على فضائية “التحرير”، مساء اليوم، الأحزاب بسرعة التوافق للانتهاء من الانتخابات البرلمانية المقبلة، نظرا لخطورة المرحلة.

Leave a Reply