تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الثلاثاء، موضوعات عديدة أهمها، الضربة الانتقامية التى قامت بها نسور القوات المسلحة المصرية على معاقل تنظيم داعش الإرهابى فى ليبيا، ووصفت صحيفة “الجارديان” البريطانية الضربات الجوية المصرية ضد أهداف داعش فى ليبيا بأنها انتقام سريع لقتل 21 من العاملين المسيحيين على يد مسلحين تابعين لداعش، الأمر الذى يوسع نطاق الأزمة الخطيرة التى تعانى منها ليبيا بالفعل. كما نظر الكاتب البريطانى روبرت فيسك نظرة تشاؤمية وقال فى مقاله، إن هجوم مصر على داعش قد يؤدى إلى محاولات لاغتيال السيسى، وقال، إن داعش بذبحها لواحد وعشرين مسيحيًا مصريًا قد أتت بالرئيس عبد الفتاح السيسى إلى الحرب ضدها. وتابعت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية رد فعل مصر على مقتل 21 من أبنائها على يد تنظيم داعش فى ليبيا، وقالت إن مصر أرسلت قواتها الجوية لمهاجمة أهداف التنظيم أمس، الاثنين، انتقامًا للقتل البشع للمسيحيين المصريين على أحد شواطئ ليبيا، فى خطوة تهدد بتوريط مصر فى صراع إقليمى مع المسلحين. كما قالت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية إن قيام تنظيم داعش بإعدام جماعى لواحد وعشرين مصريًا مسيحيًا هو أحدث مؤشر على أن التنظيم يلوح بسيفه ليس فقط ضد الغرب، وإنما ضد باقى العالم العربى، مما يجر المنطقة إلى حرب متسعة تجعل الولايات المتحدة فى موقف صعب وهى تحاول حشد ائتلاف متماسك. فيما شن رالف بيترز، المحلل السياسى بقناة “فوكس نيوز” الأمريكية هجومًا على الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى مقابل الإشادة بالرئيس عبد الفتاح السيسى، بسبب موقف كل منهما من تنظيم داعش. كما قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن الضربات الجوية المصرية، التى وصلت إلى بلدة درنة الليبية، فجر الاثنين، تمثل منعطفا جديدا فى انهيار النظام الإقليمى فى أعقاب ثورات الربيع العربى وظهور داعش.

Leave a Reply