طلب البابا فرنسيس بابا الفاتيكان من المصلين اليوم الأربعاء، الصلاة على أرواح 21 مسيحيا مصريا ذبحوا فى ليبيا، على يد تنظيم داعش الإرهابى، وناشد البابا فرنسيس المجتمع الدولى “إيجاد حل سلمى للوضع الصعب فى ليبيا”. ووجه البابا فرنسيس هذه المناشدة فى ختام لقائه الأسبوعى مع الجماهير فى ساحة القديس بطرس. وأشار البابا فرنسيس بابا الفاتيكان لدى وصوله إلى طفلين للصعود معه إلى السيارة البابوية وحيا الحشود الكبيرة المجتمعة فى الساحة. وفى وقت سابق هذا الأسبوع فى كلمته أمام أعضاء فى كنيسة أسكتلندا عبر البابا الأرجنتينى عن “حزنه العميق” حين تطرق إلى عمليات القتل التى نُفذت على شاطئ البحر وصورت ونشرها يوم الأحد (15 فبراير) موقع إلكترونى يدعم تنظيم داعش الإرهابى. وقال البابا للمحتشدين اليوم الأربعاء “أريد أن أطلب منكم مرة أخرى الصلاة على أرواح أشقائنا المصريين الذين قتلوا قبل ثلاثة أيام فى ليبيا لمجرد أنهم مسيحيون. وليقبلهم الرب فى داره ويلهم أسرهم وأقاربهم الصبر.” وكان البابا قال إن التصدى لمعتد ظالم أمر “جائز”. ومضى زعيم الكاثوليك الذين يصل عددهم فى العالم إلى 1.2 مليار شخص يقول: “ولنصل أيضا من أجل السلام فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ولنتذكر جميع القتلى والجرحى واللاجئين. وليجد المجتمع الدولى حلولا سلمية للوضع الصعب فى ليبيا.” وتُصعد مصر التى يمثل المسيحيون حوالى عشرة فى المائة من سكانها الذين يغلب عليهم المسلمون، معركتها ضد الإسلاميين المتشددين فى ليبيا جارها الغربى وشنت غارات جوية على أهداف للتنظيم المتشدد هناك.

Leave a Reply