أكد الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بجامعة الدول العربية، أن المنظمة بصدد عقد المؤتمر العربي الأول (الإصلاح الإداري والتنمية) تحت رعاية وحضور المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء.

وأشار إلى أن المؤتمر سيعقد بالتعاون بين المنظمة ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بالقاهرة خلال الفترة من 22 – 24 فبراير الجاري.

وأشار الفاعوري إلى أن إصلاح الجهاز الحكومي يكتسب أهمية أكبر في ظل التركيز على الأهداف والسياسات التنموية، بما يؤدي إلى منح الجهاز الحكومي دورًا هامًا في دعم التحول في السياسات الاقتصادية والتنموية، وتعزيز قدرة الجهاز الحكومي على إدارة هذه السياسات إدارة فعالة تقود إلى تحقيق غاياتها.

وأكد أن المؤتمر يناقش منطلقات خطط الإصلاح الإداري في الدول العربية المدلول التنموي للإصلاح الإداري وتهيئة مناخ الأعمال في الدول العربية، وأثر إصلاح الأجهزة الرقابية والهيئات المستقلة في دعم سياسات الإصلاح الإداري (تطوير نظم الرقابة المالية والإدارية)، ودور إستراتيجيات مكافحة الفساد في تحقيق الإصلاح الإداري، مع عرض تجارب ناجحة  للإصلاح الإداري بالدول العربية والدول المتقدمة لتعميمها والاستفادة منها.

وأكد الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن الوزارة عكفت على وضع الإطار العام لخطة الإصلاح الإداري، وطرحها للحوار المجتمعي للحصول على الملاحظات والمقترحات بشأنها والتي ساهمت في إثراء مقترح محاور خطة الإصلاح الإداري.

وأشار إلى أنه تم تشكيل اللجنة العليا للإصلاح الإداري برئاسته وبعضوية رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة نائبا لرئيس اللجنة، وممثلين عن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، ووزارة المالية، وعدد من أساتذة الإدارة بالجامعات المصرية، والمستشارين القانونين، وممثلي المجتمع المدني.

وأضاف العربي أن وضع الخطة ليست هدفا في حد ذاتها بل الهدف هو التقدم والتغيير المستمر إلى الأفضل وهو ما تدعمه فيه القيادة السياسية، مؤكدا أنه يتعين عند وضع الخطة أن وآلية فعالة لمتابعتها وتقديم الدعم الفني لها وتصحيح انحرافاتها، وكان ذلك دور اللجنة العليا للإصلاح الإداري التي تضطلع بمتابعة تنفيذ خطة الإصلاح الإداري وتقييم جودة مخرجاتها والتأكد من الالتزام بالجدول الزمني الموضوع لها.

Leave a Reply