قال الرئيس الأمريكى “باراك أوباما”، إنه لا يمكن أن يسمح للجماعات التكفيرية، بتمزيق مجتمعاتنا، مطالبا الدول بدعوة الشباب للتفاهم وعدم تركهم لاستقطاب الإرهابيين لهم.

وأضاف أوباما خلال كلمته أمام مؤتمر مواجهة التطرف في واشنطن، أن هناك من المسلمين من ضحوا بأنفسهم لحماية الكنائس في مصر، وهؤلاء يعدون نموذجا جيدا، مؤكدا أنه لا فرق بين مسلم ومسيحى ويهودى، وأن الكل في نفس البوتقة في مواجهة الإرهاب.

وأوضح أوباما أن هناك حقيقة مؤلمة هي التي جمعت الدول اليوم، وهى الإرهاب، وقال إن كثيرا ممن يتحدثون عن سلبيات الإسلام لا يعرفون جيدا حقيقة كل المسلمين في مصر والدول العربية، وهنالك الشباب الفلسطينى الذي يعمل من أجل السلام في كل العالم.

Leave a Reply