اندلعت مشاجرة بين نواب حزب العدالة والتنمية وأحزاب المعارضة بتركيا، مما أدى لإصابة نائبين من حزب الشعب الجمهورى بجروح بعد تلقيهما ركلات ولكمات من نواب الحزب الحاكم. وذكرت محطة “سى .إن .إن. تورك” اليوم الجمعة أن نائب رئيس البرلمان صادق ياقوت علق الجلسة لمدة خمس دقائق لتخفيف حدة التوتر بين نواب الحزب الحاكم والمعارضة، ولكن الاشتباكات اندلعت مجددا بعد محاولة نواب المعارضة إنزال نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية من على المنصة، واضطر ياقوت لقطع الجلسة للمرة الثانية وتأجيلها إلى بعد ظهر اليوم الجمعة. يشار إلى أن الجمعية العامة للبرلمان التركى عقدت جلستين ولم تتوصل حتى الآن لمناقشة أى مادة من مواد حزمة الأمن الداخلى المكونة من 132 بندا، ويصر الحزب الحاكم على إقرارها بالبرلمان ووضعها حيز التنفيذ، فيما تسعى أحزاب المعارضة، التي اتحدت وللمرة الأولى، لعرقلة أعمال البرلمان وإرغام الحزب الحاكم على سحب الحزمة الأمنية التى تقدم بها. ومن المقرر أن تقوم الجمعية العامة بالبرلمان التركى اليوم الجمعة بمناقشة حزمة الأمن التي أثارت جدلا حادا حيث تمنح الحزمة قوات الأمن ووزارة الداخلية صلاحيات غير مسبوقة.

Leave a Reply