قال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إن روسيا تعمل الكثير لتطوير القوات المسلحة عامة والدفاعات الجوية — الفضائية والقوات النووية خاصة، وتزويدها بالأسلحة الحديثة، مشيرا إلى أن “هذا يضمن التوازن العالمى”. وأوضح بوتين فى تصريحات بمناسبة حلول يوم المدافعين عن الوطن – أوردتها وكالة أنباء سبوتنيك الروسية اليوم الإثنين- “أن روسيا ستظل تبذل ما بوسعها لتعزيز قدرات القوات المسلحة”. ووجه بوتين فى هذه المناسبة كلمة تهنئة إلى المواطنين الذين يؤدون الخدمة العسكرية جاء فيها إن الروس يحترمون العمل العسكرى دائما باعتباره أهم عمل للذود عن الوطن، وإن الشعب الروسى يفتخر بجنوده البواسل الذين حموا روسيا ضد الغزاة فى شتى مراحل التاريخ. وتحتفل روسيا بعيد القوات المسلحة هذا العام فى مواجهة تحديات خطيرة أبرزها الحرب التى أشعلها من وصلوا إلى السلطة فى مدينة كييف عاصمة أوكرانيا عن طريق الانقلاب، ضد مواطنين فى منطقة دونباس رفضوا الانقلاب الذى يحظى بتأييد الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها. وكانت منطقة أخرى قد خرجت من التبعية للسلطة الأوكرانية الانقلابية إذ صوت أهالى شبه جزيرة القرم فى الاستفتاء العام لصالح استعادة الهوية الروسية والعودة إلى روسيا. ولأن هذا لا يتماشى مع السيناريو المطلوب تنفيذه فى نظر مؤيدى انقلاب كييف فإنهم بدأوا حملة العداء السافرة ضد روسيا. ولفت الرئيس بوتين إلى هذا الشأن حيث شدد فى كلمة التهنئة التى وجهها إلى المدافعين عن الوطن على “ضرورة ألا يعلق أحد نفسه بوهم يوحى بأن تحقيق التفوق العسكرى على روسيا وممارسة الضغط عليها أمر ممكن، إذ سيكون لنا رد مناسب على مغامرات من هذا النوع دائما. فقد أكد جنودنا استعدادهم لتحقيق أى مهمة صعبة”. من جانبه هنأ وزير الدفاع الروسى سيرجى شويجو أفراد القوات المسلحة وسائر عسكريى روسيا بحلول يوم المدافعين عن الوطن، معربا فى بيان عن أخلص التهانى وأطيب التمنيات “للرفاق المحترمين”.

Leave a Reply