حذر الأساقفة الموارنة من “ربط لبنان بالمحاور الإقليمية”، و”انخراطه في ما يجري فيها من أحداث”، مؤكدين أن ذلك “ينمّان عن اختزال للبنان بخيارات لا تتوافق والميثاق الوطني في فهمه الأصيل”.

وجدد الأساقفة في الاجتماع الشهري برئاسة الكاردينال بشارة الراعي، “دعوتهم كل اللبنانيين إلى وعي أهمية دور لبنان في هذه المرحلة، بالإسهام في إخراج المنطقة من أزمة العيش معاً”، مشددين أن هذا الدور لا يتم “إلا بإجماع اللبنانيين على الخروج من الخيارات الفئوية والمذهبية، والارتقاء إلى مستوى الدولة الجامعة والحاملة رسالة الحرية والديموقراطية والسلام”.

كما أسف الأساقفة “استمرار البلاد من دون رئيس للجمهورية”، والذي “بات انتخابه أكثر من ضرورة بسبب ما آلت إليه أحوال الوطن والحكم”.

Leave a Reply