أكد دوريان جونز، مراسل اسطنبول للقسم التركى بإذاعة صوت أمريكا، أن استقالة رئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان من منصبه وترشح عن حزب العدالة والتنمية للانتخابات البرلمانية المقرر لها 7 يونيو القادم خلقت توترا بين رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو. وأوضح جونز فى تحليله السياسى أن هذا التوتر ظهر جليا فى الفترة الأخيرة رغم كون أردوغان وداود أوغلو وفيدان من نفس الحزب، مضيفا أن هذا الاختلاف النادر من نوعه فى الآراء بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء يمكن أن يؤثر على المستقبل السياسى لتركيا ككل. وأشار إلى أن رئيس الجمهورية أردوغان يسعى لتغيير النظام البرلمانى الحالى إلى رئاسى، ولكن مراقبون سياسيون أكدوا أن رئيس الوزراء داود أوغلو وكبار أعضاء حزب العدالة والتنمية لا ينظرون بشكل إيجابى لهذا التغيير. وأكدت استطلاعات للرأى أجرتها شركات بحوث سياسة واجتماعية مختلفة أن هناك خلافات عميقة حول النظام الرئاسى داحل صفوف حزب العدالة والتنمية وأن هذا الخلاف يمكن أن يتحول إلى مشكلة كبيرة لم يشهدها الحزب الحاكم منذ تأسيسه.

Leave a Reply