مع نجاح تجربة محافظة القاهرة فى إخلاء منطقة الإسعاف ووسط البلد من الباعة الجائلين، رغم كل محاولاتهم للعودة، وعد محافظ القاهرة الدكتور جلال السعيد، أنه سيتم إخلاء ميدان رمسيس أيضًا ونقلهم لسوق جراج الترجمان خلال 10 أيام من الآن، مع إخلاء منطقة العتبة أيضًا من الباعة بعد حصرهم. وأضاف المحافظ، أن كثيرًا من الباعة فى ميدان رمسيس أبدوا رغبتهم فى النقل لموقف الترجمان، وهذا مؤشر جيد، مؤكدًا أن نقل الباعة من رمسيس سيتم للمرة الأولى، ولا صحة لعودتهم لأنه لم يتم نقلهم أصلاً، وكانت خطة نقل الباعة الجائلين من الإسعاف حتى حدود رمسيس . وأوضح جلال السعيد، فى تصريحات أنه تم حصر أعداد الباعة الجائلين فى رمسيس، لتسكينها فى جراج موقف الترجمان وتخصيص خطوط مينى باص مجانية للجمهور حتى جراج الترجمان، لتسهيل حركة الجمهور من وإلى سوق الترجمان. وكانت محافظة القاهرة، اتخذت عدة خطوات لتشجيع البائعين على الاستمرار فى الترجمان، بدأتها بتشغيل 6 خطوط ميكروباص، ثم تنظيم رحلات يومية لموظفى المحافظة والوزارت المختلفة للسوق، مع توفير أتوبيسات لنقلهم من مقر عملهم، كما يجرى حاليًا تجهيز معرض لمستلزمات المدارس بأسعار مخفضة، على أن يتم افتتاحه خلال أيام. ونتيجة لما تسببه هذه الأسواق العشوائية من صداع فى رأس العاصمة، خاصة أنه كان يوجد بؤر معروفة لتجمع الباعة الجائلين، خاصة فى منطقة الإسعاف ووسط البلد ورمسيس والمطرية والزاوية الحمراء وحلوان، وضعت المحافظة خطة أسواق بديلة بعيدًا عن الأسواق التى تفتقد لجميع وسائل الأمن والأمان، ولا يوجد لها إطار تنظيمى أو مؤسسى بالرغم من انتشارها على مستوى الجمهورية. وبالتوازى مع تحديد محافظة القاهرة لخطط تطوير سوق غزة بشارع بورسعيد لتجميع الباعة الجائلين فيه، وإيجاد سوق بديلة لأسواق الخردة بعزبة أبو حشيش، والبدء فى تنفيذ مجمع خدمى فى المطرية يضم سوقا حضريًا، تسعى فى الوقت ذاته لإيجاد حلول عملية كتوفير مساحات بديلة للباعة الجائلين تضمن الحفاظ على مصدر رزقهم، بالإضافة للحفاظ على هيبة الدولة وتسكينهم بما يعيد الانسياب المرورى. واستهدفت خطط الحكومة لعام 2014 و2015 القضاء على الباعة الجائلين والأسواق العشوائية فى المحافظات، والتى أكدت وزارة التطوير الحضرى والعشوائيات أنها يبلغ عددها 1099 سوقًا على مستوى الجمهورية تحتوى على 305 آلاف وحدة، وجميعها أسواق غير حضارية، وتفتقد إلى التنظيم ووجود إطار مؤسسى ونظام صحى ونظام لجمع المخلفات، وتنقسم هذه الأسواق إلى 126 سوقًا تجارية و7 أسواق حرفية و637 سوقًا غذائية و329 سوقًا مختلطة. ومع تأكيدات رئيس الوزراء أن الحكومة تخطط لتطوير 75 منطقة وسوق عشوائية، فى عدد من المحافظات المصرية بتكلفة 1.47 مليار جنيه “207 ملايين دولار”، وذلك خلال الفترة المتبقية من عام 2014 وخلال العام المقبل 2015، والتى تضمنت تطوير 5 أسواق عشوائية، بمحافظتى القاهرة وبورسعيد، بتكلفة إجمالية تقدر بحوالى 39.6 مليون جنيه، مما يرفع إجمالى حجم التكلفة للخطة خلال الفترة المتبقية من عام 2014 إلى 852.6 مليون جنيه. وفى سياق الدولة فى بحث حلول للباعة الجائلين، تم اختيار أماكن مناسبة بمحطات المترو السطحية وعلى جانبى السكك الحديدية لإقامة الأسواق، مع التأكيد على مراعاة عوامل الأمان والمسافات البينية بين هذه الأسواق ومحطات المترو وحرم السكة الحديد، والحفاظ على المظهر الحضارى للبنية الأساسية لهذه المحطات وتطوير الأسواق العشوائية بجوار محطات مترو الأنفاق، وكذلك أسواق الباعة الجائلين، وتم الموافقة على قيام وزارة النقل بحصر المساحات المتاحة بجوار المحطات، من خلال اختيار أماكن مناسبة بمحطات المترو السطحية، وعلى جانبى السكك الحديدية لإنشاء أسواق بديلة حضرية بجوار هذه المحطات، بالتنسيق مع وزارة التطوير الحضرى والعشوائيات. وبدأت محافظة القاهرة تكثيف حملات رفع الإشغالات من الشوارع الرئيسية للعاصمة، وحظر وقوف السيارات على جانبى الطرق، وحذرت المحافظة من ترك المواطنين سيارتهم فى الشوارع الرئيسية دون وضعها فى الجراجات الخاصة التى حددتها المحافظة، بالتوازى مع فتح كل الجراجات فى العمارات السكنية، بدلاً من استغلالها فى أشياء أخرى وتوفيرها لساكنى العقارات بدلاً من ركن السيارات فى الشارع.

Leave a Reply