آخرتها إهانة الشعب، كيف لمصرى سَوى أن يهين أهله وناسه، كيف سوّلت لكم أنفسكم أن تهزأوا وتسخروا وتتمسخروا، كيف تترون فى الوحل، وتنصّبون أنفسكم قيّمين على شعب علّم الأقدمين، من ولاك عليهم يا هذا أنت وهوه؟!

Leave a Reply