بصراحة أنا عايز أفهم مش أكتر، الفريق أحمد شفيق على راسنا من فوق، راجل خدم البلد عسكرياً ومدنياً، أهـلاً وسهلاً، فى لحظة من اللحظات فضّل الهجرة أو الهروب أو أياً كان، ألف سلامة، هو حر يختار لنفسه الحياة المناسبة، المعلومات المتوافرة تؤكد أنه لا توجد عليه أحكام من أى نوع، ليس مطلوباً فى المطارات إن عاد، كما ليس ممنوعاً من السفر إن عاود الخروج، ما الذى يمنعه من العودة؟، لا أدرى، إلا أن المعلومات أيضاً تؤكد أن ملفاته مفتوحة وما أكثرها، ملف واحد منهم فقط يمكن أن يودى به خلف القضبان، لذا هو يخشى العودة.

Leave a Reply