دائما ما يستقبل المواطنون الأعياد بالخروج إلى الحدائق والمتنزهات العامة وذلك للاحتفال وقضاء الأجازة مع العائلة والأصدقاء، فيتناولون خلال هذه النزهة الأطعمة التى قد تصيبهم ببعض الأمراض، أو قد تؤدى إلى حالات تسمم، ومنها الرنجة، والفسيخ، التى يكون لها آثار ضارة على صحة الإنسان.

وأعلن الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة، خطة التأمين الطبى للمواطنين خلال أيام عيد الفطر المبارك، مؤكداً تغطية الجمهورية بــ 2867 سيارة إسعاف، و10 لنشات إسعاف نهرى، وطائرتان مروحيتان لاستقبال حالات الطوارئ.

وأكد الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان فى تصريحات أنه تم وضع سيناريو للتحرك المركزى وإبلاغه لكل مديريات الصحة، كما يوجد فريق طوارئ تحت الاستدعاء 24 ساعة، كما تم وضع وحدات إسعاف متنقلة بالمتنزهات والحدائق العامة وأماكن التجمعات، مثل النوادى والجوامع والكنائس وغيرها، ومداخل ومخارج الطرق السريعة ويصحابها طاقم إسعاف يرأسهم طبيب، لمواجهة الأحداث الطارئة والتعامل معها..

وقال وزير الصحة إلى أنه تم إلزام جميع مديرى الإسعاف بالمحافظات والمشرفين بالتواجد فى أماكنهم والتواصل الدائم، والرد على أجهزة اللاسلكى على مدار الساعة، وتم رفع درجة الاستعداد بجميع المستشفيات واقسام الطوارئ، وإلغاء إجازات الفرق الطبية، وزيادة كميات أكياس الدم، والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى رفع درجة الاستعداد بمركز التحكم الرئيسى ومركز الخدمات الطارئة 137لافتا إلى أنه تم تقسيم الجمهورية إلى 7 أقاليم للسيطرة على جميع الحالات الطارئة.

وفيما يتعلق بالإجراءات الوقائية، أوضح وزير الصحة أنه تم توفير المصل المضاد للتسمم الممبارى من الأسماك المملحة، وتكثيف الرقابة على محلات ومصانع الأغذية من حيث الاشتراطات الصحية، والشهادات الصحية، وأخذ عينات وفحصها معملياً، واتخاذ الإجراءات القانونية فى ضوء المخالفات، والتعامل الفورى فى حالة الإبلاغ عن أى مصانع غير مرخصة تقوم بتصنيع المواد الغذائية بالاشتراك مع مباحث التموين.

وأضاف الدكتور خالد مجاهد المتحدث بإسم وزارة الصحة والسكان  أنه تم تشكيل غرفة عمليات مركزية بالوزارة يتصل بها 27 غرفة عمليات فرعية بالمحافظات المختفلة مشيراً إلى أن الخطة ستمتد من الأحد وحتى الأربعاء.

وتابع خالد مجاهد أنه تم تحديد مستشفيات الإخلاء ورفع كفاءتها، وتجهيز فرق الانتشار السريع، سواء المركزية أو الإقليمية، والتنسيق مع هيئة الإسعاف المصرية، وتأمين وتدعيم الأدوية والمستلزمات. وأشار إلى أنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى على مستوى الجمهورية بجميع المستشفيات وأقسام الطوارئ وزيادة عدد الأطباء المناوبين بأقسام الاستقبال والطوارئ والأقسام الحرجة وتنظيم الإجازات وأوقات الراحة طبقًا للقوى البشرية لكل مستشفى؛ وذلك بهدف توفير العدد اللازم من الطواقم الصحية لأقسام الاستقبال والطوارئ والأقسام الحرجة، مع تواجد مديرى الطوارئ بغرف العمليات بمديرية الشئون الصحية وإرسال التقارير الخاصة بأعداد المصابين والتشخيصات والمستشفيات التى تم الإخلاء عليها بكافة محافظات الجمهورية.

وكشف الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة إلى أن هناك بعض الإجراءات الوقائية، منها توفير المصل المضاد للتسمم الممبارى (الخاص بالتسمم من الأسماك المملحة)، وتم توزيع عدد من الأمصال على بعض المحافظات التى حدثت بها إصابات فى المواسم السابقة، بالإضافة إلى تخصيص رصيد كافٍ بالغرفة الوقائية بوزارة الصحة على مدار 24 ساعة؛ لإمداد أى محافظة بحاجة إلى المصل على الفور.

وقال عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى أنه تم تكثيف حملات الرقابة على محلات ومصانع الأغذية مؤكدا أنه فى حالة حدوث أى إصابات أو أى حالات تسمم، سيتم التعامل معها فورًا.

Leave a Reply