يغادر أول فوج من حجاج بيت الله الحرام الفائزين بقرعة الداخلية البلاد متوجهين إلى مكة الأحد المقبل، تمهيداً لسفر باقى الأفواج الأخرى، وذلك بعد سفر أول فوج من الحجاج للمدينة المنورة يوم 9 أغسطس الماضى.

ويغادر آخر فوج من الحجاج البلاد متوجهين للمدينة المنورة فى 21 أغسطس، بينما يتحرك آخر فوج إلى مكة المكرمة يوم 25 أغسطس المقبل.

وبدوره، قال اللواء عمرو لطفى مساعد وزير الداخلية لقطاع الشئون الإدارية الرئيس التنفيذى لبعثة الحج، أن اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية، أصدر توجيهات بالإعداد المسبق الجيد لموسم الحج، سواء من حيث اختيار ضباط البعثة القائمين على خدمة الحجاج، والذى روعى عند اختيارهم أن يكون مشهودا لهم بالكفاءة، وضبط النفس، وحسن التصرف فى المواقف الطارئة، بالإضافة إلى الإعداد الجيد للتجهيزات اللوجيستية اللازمة خلال موسم الحج.

وأضاف الرئيس التنفيذى لبعثة الحج، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن هناك خدمات مميزة ستقدم هذا العام للحجاج، سواء من حيث منظومة الاقامة بمكة المكرمة والمدينة المنورة، أو من خلال تطوير منظومة النقل إلى المشاعر المقدسة، أو بين المدن السعودية، وكذلك الرعاية الطبية المقدمة للحجاج، بالإضافة إلى تطوير منظومة التغذية؛ لتقديم أفضل الخدمات للحجاج، بما يمكنهم من أداء المناسك فى سهولة ويسر.

وأردف مساعد وزير الداخلية، تم زيادة مخيمات الحجاج بمشعرى عرفات ومنى بكمية كبيرة من المراوح، بالإضافة إلى أجهزة التكييف ذات القدرات العالية التى تم التعاقد عليها؛ لمواجهة الارتفاع المتوقع فى درجات الحرارة خلال موسم الحج، وذلك بناءً على توجيهات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية.

وبالنسبة لتصعيد الحجاج لعرفات ومنى، قال الرئيس التنفيذى لبعثة الحج، أنه تم التعاقد مع أكبر 3 شركات لتصعيد الحجاج إلى منطقة المشاعر المقدسة بعرفات ومنى فى رد واحد، من خلال حافلات مكيفة مزودة بدورات مياه، وكذلك جهاز تحديد المواقع الجغرافية “جى بى إس”.

وأوضح الرئيس التنفيذى لبعثة الحج أنه سيكون هناك مندوب من كل شركة نقل بغرفة عمليات بعثة حج القرعة بمكة المكرمة لمتابعة خطوط سير الحافلات أثناء تصعيدها لحجاج بيت الله الحرام إلى عرفات الله، والنفرة إلى المزلدفة، وصولا إلى مخيماتهم بمشعر منى، من خلال أجهزة تحديد المواقع الجغرافية، لضمان التزام سائقى الحافلات بخطوط السير من جانب، وإرشادهم فى حالة خروجهم عن حدود السير المقررة من جانب آخر.

وتابع الرئيس التنفيذى لبعثة الحج، أنه تم التعاقد على مخيمات ألمانى مكيفة بنظام “الجيبسون بورد” لإنشاء فواصل جدارية بين المخيمات بدلا من الفواصل القماش، وهو ما يتيح انشاء ممرات مريحة للحجاج بين الخيام، بالإضافة إلى فرش الخيام أيضا بالمنامات “الصوفا بيد”، والتى يستخدمها الحاج كسرير أو كمقعد وفقا لحاجته.

Leave a Reply