كلف الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، قيادات السكة الحديد بالفحص الشامل للقطارات قبل خروجها من الورش للقيام برحلاتها، وعدم التساهل فى إجراء أعمال الصيانة سواء للجرارات أو العربات، مع محاسبة المهندسين والفنيين المقصرين فى أعمال الصيانة، مؤكدا أنه لن يقبل باستمرار تأخيرات القطارات بالساعات بسبب التقصير فى أعمال الصيانة وسيحاسب المتخاذل.

وقالت مصادر مسئولة  إن وزير النقل استدعى رئيس هيئة السكة الحديد اللواء مدحت شوشة من منزله فى وقت متأخر من ليلة أمس الخميس خلال زيارته المفاجئة لمحطة سكة حديد الجيزة بسبب شكاوى الركاب من تأخيرات القطارات، وأبدى الوزير لرئيس هيئة السكة الحديد عدم رضاه عن مستوى الأداء فى الهيئة وتكرار أعطال القطارات، وأنه غير مقبول تأخيرات القطارات بالساعات خلال رحلاتها.

وأضافت المصادر أن استدعاء رئيس هيئة السكة الحديد من منزله وتعنيفه جاء بعد ساعات من الاجتماع المطول الذى عقده وزير النقل مع بعض قيادات السكة الحديد بمقر الهيئة فى رمسيس واستمر أكثر من ساعتين، لافتة إلى أن الوزير جعل الاجتماع قاصرا على مسئولى الصيانة والسلامة وقطاعات المسافات الطويلة والقصيرة والمالية بالهيئة، وطالب باقى من المسئولين مغادرة الاجتماع المغلق.

وكشف المصادر أن الوزير “وبخ” قيادات ومسئولى الصيانة خلال الاجتماع بسبب تكرار أعطال القطارات وتأخيراتها، وقال: “لن أقبل استمرار هذا الوضع والمقصر سيحاسب.. واللى مش عجبه يمشى.. اللى مش عاوز يشتغل معايا يمشى.. أنا بدى فرصة واتنين وفى التالتة بمشى”، وطالب بإجراء فحص شامل للقطارات قبل خروجها من الورش، مع سرعة التعامل مع أى أعطال تحدث خلال الرحلات حتى لا يتكرر مع حدث مع قطار القاهرة ـ أسوان رقم 996 الذى تأخر موعد وصوله 12 ساعة.

وأوضحت المصادر أن الوزير كلف رئيس الشركة المصرية لصيانة وخدمات السكك الحديدية “ايرماس” المسئولة عن صيانة وإجراء عمّرات الجرارات بزيادة إنتاجها اليومى من الجرارات التى تجرى لها عمّرات “صيانة شاملة” مع الاهتمام بالجودة خلال أداءها، كما طالب الوزير من رئيس قطاع الشئون المالية بالسكة الحديد حسنى سليمان بتوفير كافة الاعتمادات المالية المطلوبة لشراء قطع الغيار اللازمة لصيانة القطارات سواء العربات أو الجرارات.

وأكد وزير النقل فى تصريحات لـ”اليوم السابع” أن أزمة السكة الحديد جاءت بسبب إهمال تطويرها خلال السنوات الماضية، وعدم تحديث إشاراتها ومزلقاناتها وأسطول قطارات، مشيرا إلى أن هناك جرارات منذ نهاية السبيعنات وبداية الثمانينيات ما زالت تعمل فى الخدمة حتى اليوم رغم أن العمر الافتراضى لها انتهى منذ سنوات.

وأضاف وزير النقل أن السكة الحديد تحتاج 300 جرار جديد لتحديث اسطول الجر بها، وأن السبب الرئيسى لتكرار أعطال الجرارات راجع لتقادمها، مشيرا إلى أن الوزارة تبذل جهود كبيرة لتسريع إجراءات شراء جرارات وعربات جديدة، وأن الخدمة ستشهد تحسنا فعليا بعد عام عقب تنفيذ مشروعات تحديث إشاراتها والمزلقانات والقضبان وشراء الجرارات والعربات الجديد.

Leave a Reply