أعلنت وزارة الدفاع اليابانية، اليوم الجمعة، موافقتها على تحليق الطائرة “أوسبرى” التابعة لمشاة البحرية الأمريكية (المارينز)، فى المجال الجوى اليابانى، مما يدل على قبولها ضمانات الولايات المتحدة بأن تحليق الطائرة الأمريكية – التى تعمل بتقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاه – لا يشكل خطرا، على الرغم من تحطم إحدى تلك الطائرات قبالة الساحل الأسترالى، الأسبوع الماضى.

وذكرت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية، أن هذا القرار جاء عقب يوم من صدور بيان لمشاة البحرية الأمريكية، يؤكد أن طائرات أوسبرى “آمنة للطيران”، لتستأنف عملياتها بعد توقف استمر لمدة 48 ساعة.

وأسفر تحطم الطائرة “أوسبرى”، قبالة ساحل خليج “شولووتر” بالقرب من روكهامبتون فى ولاية “كوينزلاند” بأستراليا، السبت الماضى، عن مقتل ثلاثة من أفراد مشاة البحرية الأمريكية، وأثار الحادث المخاوف حيال سلامة طائرات “أوسبرى” فى اليابان، حيث طالبت طوكيو، واشنطن، بمنع تحليق تلك الطائرات فى البلاد.

وتعد الطائرة “أوسبرى” المحطمة من بين الطائرات المنتشرة فى قاعدة “فوتينما” التابعة لمشاة البحرية الامريكية فى مقاطعة “أوكيناوا” بجنوب البلاد، وتستضيف الجزء الأكبر من القوات الأمريكية المرابطة فى اليابان.

ورجح مصدر بوزارة الدفاع اليابانية، أمس الخميس، أن تحلق طائرات “أوسبرى” التابعة لقوات مشاة البحرية الأمريكية أثناء تدريبات مشتركة جارية مع قوات الدفاع الذاتى البرية فى “هوكايدو” بشمال اليابان.

يشار إلى أن السلطات المحلية فى “هوكايدو”، التى تستضيف التدريبات العسكرية المشتركة، طالبت باستبعاد “أوسبرى” تماما من المناورات.

Leave a Reply