أطلقت الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية مبادرة جديدة تحت عنوان “متنساش الزهر يلعب”، والتي تهدف إلى دعم الشباب في تنفيذ مشروعاتهم، من خلال توفير قروض مالية لإقامة هذه المشروعات ودعمهم فنيا.

ونجحت المبادرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الوصول إلى قرابة نصف مليون شاب وشابه خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

تأتى المبادرة في إطار أنشطة وبرامج الهيئة القبطية الإنجيلية التي تقدم خدماتها للفقراء في العشرات من المناطق والقرى الفقيرة في عدد من المحافظات، وتصل بهذه الخدمات إلى قرابة الثلاثة ملايين مواطن مصري سنويا، دون النظر إلى الجنس أو الدين أو العقيدة.

وطرحت المبادرة من خلال وحدة التمويل متناهي الصغر بالهيئة في عام 2000 بهدف تـوفير فرص تمويل لمشروعات الشباب من الفقراء النشطاء اقتصاديًّا، لتحسين أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية واستمرارية مشروعاتهم، مستهدفة بشكل رئيسي الفقراء وأصحاب الدخول المنخفضة والأغلبية من أصحاب المهن الحرة للاندماج في الاقتصاد غير الرسمي.

وخلال سبعة عشر عاما هي عمر المبادرة حتى اليوم، قدمت الهيئة قروضا لأكثر من 320 ألف شاب وشابة، بقيمة تتجاوز المليار والنصف مليار جنيه، واقتربت نسبة السداد من 99% من حجم هذه القروض، بما يفوق النسب العالمية للسداد المتعارف عليها دوليا.

وأكد الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الانجيلية بمصر، ومدير عام الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، أن هذه المبادرة تأتي في إطار التوجه العام للدولة على تشجيع صغار المستثمرين على النهوض بمشاريعهم لدفع عجلة الاقتصاد المصري إلى الأمام، ومحاربة الاحتكار وتشجيع الصناعة الوطنية، إيمانًا من الهيئة بدورها كإحدى منظمات المجتمع المدني التي تعمل في هذا المجال”.

Leave a Reply