قالت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماى إثر اجتماع طارىء للحكومة “كان القصد من العبوة الناسفة التسبب فى أضرار كبيرة” ووصفت الأمر بأنه عمل “جبان”.

وأبقى على مستوى الانذار عند “المرحلة الحرجة” التى تشير إلى اعتداء “محتمل جدا”.

وأعلنت الأجهزة الصحية سقوط 22 جريحا ليس بينهم إصابات خطرة وأنهم يتلقون العلاج فى المستشفيات “غالبيتهم” بسبب الحروق، بحسب رولى.

ويأتى الاعتداء فى أجواء من التهديد الإرهابى فى بريطانيا بعد موجة اعتداءات تبناها تنظيم داعش  فى الأشهر الأخيرة.

وروى تشارلى كريفن الذى كان يتوجه إلى المترو عند وقوع الاعتداء “كان هناك دوى عنيف”، مضيفا “نستقل المترو كل صباح للتوجه إلى العمل، لم نكن نتخيل أبدا أن يحدث هذا الأمر هنا”.

وقال بيتر كرولى إنه رأى “كرة من اللهب” ونشر على تويتر صورا تظهر جبينه مصابا بحروق.

وردت تيريزا ماى رئيسة وزراء بريطانيا بقوة، على تغريدة للرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن الهجوم الذى استهدف قطار مترو لندن وقالت إن التكهن بشأن التحقيقات لا يفيد أحدا، جاء الرد بعد أن قال ترامب إن مدبرى الهجوم كانوا “أمام أنظار” الشرطة.

وبعد قليل من تفجير عبوة ناسفة فى قطار مترو مزدحم فى غرب لندن قال ترامب فى تغريدة على تويتر تحمل اتهاما للشرطة البريطانية بالتقصير: “هجوم آخر فى لندن نفذه إرهابى فاشل، هؤلاء أشخاص مرضى مخبولون كانوا فى متناول يد سكوتلانديارد، يجب اتخاذ إجراءات استباقية!”.

وردا على سؤال عما إذا كان ترامب يعرف أمرا لا تعرفه بريطانيا قالت ماى “لا اعتقد أن من المفيد لأحد التكهن عما ينطوى عليه تحقيق مفتوح”.

كما رد مسؤولون آخرون على ترامب. وقال نيك تيموثى وهو مدير مكتب ماى سابقا إن تعليق ترامب “غير مفيد من قائد حليفتنا وشريكتنا فى مجال المخابرات”.

وشكك مسئول حكومى أمريكى بارز فى أن يكون ترامب مطلعا على معلومات بشأن ما إذا كان مهاجم لندن معروفا لدى أجهزة الأمن أم لا.

وقال المسئول إنه فى هذه المرحلة من التحقيق لا تملك أجهزة الأمن الأمريكية معلومات تدعم أى تصريح لترامب يفيد بأن بريطانيا كان لديها إنذار مبكر أو معلومات مخابرات محددة حول الهجوم.

وبعد ساعات من تغريدة ترامب، نقلت محطة سكاى نيوز البريطانية عن مصادر أمنية قولها إنه تم تحديد هوية المشتبه به فى الهجوم بمساعدة لقطات من كاميرات المراقبة.

Leave a Reply