كشف تقرير حديث من موقع ProPublica أن موقع فيس بوك قام ببيع إعلانات تستهدف المعادين للسامية، والتى تحمل عبارات مثل “كارهى اليهود”، إذ أشار التقرير إلى أن منصة الإعلانات بفيس بوك تسمح للمشترين بتصميم إعلاناتهم لفئات معينة من المستخدمين، ومن بين المجموعات المستهدفة هم الأشخاص الذين أعربوا عن اهتمامهم بمواضيع مثل “Jew haters” و”كيفية حرق اليهود”.

وردا على هذا الأمر قام موقع فيس بوك بإزالة تلك الفئات التى تظهر للمعلنين، وقال إن هذا الأمر حدث بسبب ما كتبه المستخدمون من عبارات أصبحت بعد ذلك مرئية للمعلنين الذين يدخلون عبارات البحث، وفقا لتقرير من موقع “إندبندنت” البريطانى.

وقال Rob Leathern مدير إدارة المنتجات “نحن لا نسمح بخطاب الكراهية فى فيس بوك، ولدينا معايير تحظر بشدة مهاجمة الناس على أساس معتقداتهم، بما فى ذلك الدين، كما نمنع المعلنين من التمييز ضد الناس على أساس الدين وغيرها من الصفات”.

جدير بالذكر أنه فى الأسبوع الماضى كشفت فيس بوك أن خلال دورة انتخابات 2016 باعت الآلاف من الإعلانات إلى حسابات وهمية المرجح تشغيلها من روسيا.

Leave a Reply