ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، الأمريكية، أن شركة “فيس بوك” سلمت روبرت مولر، المحقق الخاص فى قضية التدخل الروسى المزعوم فى الإنتخابات الأمريكية الرئاسية 2016، سجلات مفصلة حول إعلانات لجهات روسية على منصة التواصل الإجتماعى، ذلك بحسب أشخاص على إطلاع.

وأوضحت الصحيفة، بحسب موقعها الإلكترونى، السبت، أن المعلومات التى تشاركها فيس بوك مع مولر تتضمن نسخ من إعلانات وتفاصيل عن الحسابات التى باعتها والمعايير التى إستخدمتها. وبحسب المطلعون على المسألة فإن سياسة فيس بوك تسمح فقط بنقل المحتويات المخزنة لأى حساب بما فى ذلك الرسائل والمعلومات الخاصة بالمكان، ذلك ردا على أوامر بالتفتيش.

وترى الصحيفة أن أمر التفتيش الصادر عن روبرت مولر يعنى أن المحقق الخاص لديه أداة قوية فى ترسانته للتحقيق فى تفاصيل إستخدام وسائل الإعلام الإجتماعية كجزء من حملة التدخل الروسى فى الإنتخابات الأمريكية ضد المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون.

وأفاد أشخاص مطلعون إلى أن فيس بوك لم تتشارك نفس المعلومات مع الكونجرس، ويعود ذلك جزئيا إلى مخاوف بشأن الإضرار بتحقيق مولر وإحتمال إنتهاك قوانين الخصوصية الأمريكية.

وكشفت فيس بوك، الأسبوع الماضى، عن تعرفها على نحو 500 حساب وهمى على صلة بروسيا قام بالترويج لإعلانات تقدر بـ100 ألف دولار، حيث قالت الشركة إن روسيا استخدمت هويات مزورة وحوالى 3000 إعلان لنشر مواد سياسية خلافية بين الأمريكيين قبل وبعد الانتخابات الرئاسية العام الماضى.

Leave a Reply