لأول مرة تتولى امرأة مسلمة مهام منصبها «كرئيسة لسنغافورة»، لتقود «حليمة يعقوب» سنغافورة، فى أروع إعلان عن الانحياز للأقليات العرقية أولا وللنساء ثانيا، فحليمة تنتمى لأقلية «الملايو»، وهى مجموعة عرقية يعتنق أغلبها الإسلام السُّنى، ويهدف قرار «تعيينها» رئيسة للبلاد إلى تعزيز الشعور بالشمول فى الدولة متعددة الثقافات، فقد قررت سنغافورة أن تكون الرئاسة، وهو منصب شرفى إلى حد بعيد، محجوزة هذه المرة للمرشحين من تلك الأقلية، لتصبح أول امرأة مسلمة تتولى منصب رئاسة سنغافورة وثانى رئيس من عرقية الملايو بعد «يوسف إسحق»، الذى تزين صورته أوراق النقد فى البلاد.

Leave a Reply