يستقبل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، غدًا الخميس، 5 صناديق تحتوي على عدد من القطع الأثرية من مجموعة حفائر عزبة الوالدة الموجودة بمخازن المتحف المصري بالتحرير.

ويأتي ذلك في إطار خطة وزارة الآثار لنقل القطع الأثرية من المتاحف المصرية ومخازن المواقع الأثرية إلى المتحف القومي للحضارة المصرية تمهيدًا لافتتاح المرحلة الثانية منه.

وأوضح المهندس محروس سعيد المشرف العام على المتحف القومي للحضارة المصرية، أن المجموعة التي سيتم نقلها غدا تضم عددا من الأواني الفخارية والحجرية والتوابيت الفخارية ومجموعة من اللوحات الجنائزية الصغيرة والحلي.

وأشار إلى أنه تم نقل 52 صندوقا لنفس المجموعة في يوليو الماضي من ضمن 130 صندوقا من مخزن المتحف المصري بالتحرير، ومن المقرر أن يتم نقل باقي الصناديق على دفعات خلال الفترة المقبلة.

وأكد محروس أن القطع ستخضع لأعمال الترميم الأولى والتعقيم والتوثيق الأثري بمعامل المتحف القومي للحضارة المصرية قبل إيداعها بالمخازن لحين عرضها ضمن سيناريو العرض المتحفي بعد افتتاح المرحلة الثانية من المتحف.

وأضاف محروس أن تلك القطع كان قد تم اكتشافها ضمن مجموعة مكتشفات الأثرى زكي سعد الذي كان يعمل مديرًا للحفائر الملكية في منطقة عزبة الوالدة بحلوان بين عامي ١٩٤٢- ١٩٥٤، حيث بلغ عدد القطع المكتشفة آنذاك أكثر من ٨٠٠٠ قطعة يرجع أغلبها للعصر الفرعوني المبكر (الأسرتين الأولى والثانية).

يذكر أن المتحف القومي للحضارة المصرية افتتح جزئيا في شهر فبراير من هذا العام، حيث تم افتتاح قاعة العرض المؤقت التي يعرض فيها تاريخ تطوير ٤ صناعات منذ عصر ما قبل الأسرات حتى العصر الحديث من حرف صناعة الفخار والنسيج والتجارة والمصاغ.

Leave a Reply