قالت صحيفة “جارديان” البريطانية، إن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، قد يزور المنطقة منزوعة السلاح وشديدة التحصين التى تفصل بين الكوريتين الشمالية والجنوبية خلال الشهر المقبل.

وأضافت الصحيفة البريطانية، نقلا عن وكالة أنباء كوريا الجنوبية، أن البيت الأبيض أرسل فريقا من المسؤولين فى أواخر سبتمبر الماضى للاطلاع على المواقع المرشحة لأن يزورها “ترامب” فى كوريا الجنوبية، متابعة تقريرها بالقول: “من المتوقع أن يوجه ترامب رسالة مهمة لكوريا الشمالية، سواء لفظيا أو عمليا، فى أول زيارة يقوم بها لشبه الجزيرة بوصفه القائد العام للجيش الأمريكى”.

وأشارت “جارديان” فى تقريرها، إلى أن قرية “بانمونجوم” التى تسرى فيها هدنة بين الكوريتين وتحتضن نقطة مراقبة، وتقع داخل المنطقة منزوعة السلاح، من بين المواقع التى يبحث “ترامب” زيارتها.

وقال رؤساء الأركان المشتركة فى كوريا الجنوبية، إن القوات نفذت تدريبات صواريخ “أرض – أرض” فى المياه قبالة الساحل الشرقى لكوريا الجنوبية، ثم كررت المناورات فوق المياه التى تفصل بين كوريا الجنوبية والصين، ووصف الجيش الكورى الجنوبى المناورات بأنها تدريبات منتظمة لتعزيز دفاعات البلاد وإظهار قوة التحالف الأمنى ​​فى “سيول” مع واشنطن، فى مواجهة الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية والتجارب النووية.

Leave a Reply