استخدمت الشرطة الكينية الغاز المسيل للدموع وأطلقت الرصاص فى الهواء، اليوم، فى مواجهة مسيرة شارك فيها مئات المتظاهرين بالعاصمة نيروبى للاحتجاج ضد خطة إعادة إجراء الانتخابات الرئاسية فى الشهر المقبل، بحسب صور نشرتها وكالة رويترز للأنباء.

وذكر راديو هيئة الإذاعة البريطانية ( بى بى سى)، اليوم الأربعاء، أن هذه الدعوة جاءت عقب إعلان زعيم المعارضة الكينية رايلا أودينجا أنه لن يشارك فى الانتخابات الكينية المقبلة لأن عملية التصويت لن تكون حرة أو نزيهة ، فى حين أكد الرئيس الكينى أوهورو كينياتا أن الانتخابات ستجرى فى موعدها المقرر فى 26 أكتوبر الجارى.

وكانت المحكمة العليا فى كينيا قد ألغت نتيجة الانتخابات الرئاسية، بعدما رفع أودينجا شكوى، قال فيها “إن أجهزة الكمبيوتر التابعة للجنة المستقلة للانتخابات والحدود اختُرقت بهدف تحقيق الفوز للرئيس كينياتا“.

وأظهرت لقطات مصورة، سيارة دفع رباعى تدهس بعض المحتجين مما أدى لإصابة ثلاثة بجروح خطيرة لكن لم يتضح على الفور من تسبب فى الأمر ولم تصدر الشرطة أى تعليق بشأن الواقعة.

ومن المنتظر أن تجرى كينيا الانتخابات الرئاسية، مرة أخرى فى 26 أكتوبر، بعد أن أبطلت المحكمة العليا انتخابات أجريت فى الثامن من أغسطس، بسبب مخالفات إجرائية، وستكون المنافسة بين الرئيس أوهورو كينياتا الذى فاز فى انتخابات أغسطس، وزعيم المعارضة رايلا أودينجا.

Leave a Reply