لجأ فريق الأطباء في مستشفى ماساتشوستس العام الأمريكية ، إلى الإستعانة بالخلايا الجذعية لإنماء أمعاء دقيقة وظيفية، وزرعها داخل مجموعة من الفئران، ولوحظ قدرتها على إيصال المغذيات إلى مجرى الدم.

وجاء في مجلة”كومونيكاتيونس”الطبية ، أن هذا التطوير يساعد العديد من المرضي الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمى الخطيرة التى تستلزم استئصال جزء من الأمعاء الدقيقة .. فقد استخدمت الدارسة الخلايا الجذعية المحفزة المستحدثة ، وأظهرت أن هذه الخلايا يمكن استخدامها لإنشاء هياكل معقدة مثل قطاعات الأمعاء .

وقال هارالد أوت ” كبير الباحثين المشارك في الدراسة في بيان صحفى :” كنا قادرين في هذه الدراسة على سد الفجوة بين التمايز الفردى للخلايا – قيادة الخلايا الجذعية لتصبح نوع خلية محددة – وتوليد الأنسجة ، فالنهج الذى اتبعه الفريق البحثى ليس سهلا ، فهذه الأجزاء المعوية التى تم استنباطها بواسطة الهندسة الوراثية تم التوصل إلى تطوير الهيكل المعوي من خلال جمع شريحة من أمعاء الفئران بواسطة تقنية ” ديسيلولا ريزرد” ، ليتم بناء الأوعية الدموية وتغطيتها بخلايا قادرة على امتصاص العناصر الغذائية حيث تم تطوير الأمعاء في غضون أسابيع“.

وأوضح الدكتور”أوت”، أن الخطوة التالية ستكون إنماء المزيد من الخلايا المعوية ليصل حجمها إلي حجم أمعاء الإنسان ، لتصبح يوما ما قادرة على توفير بديل أكثر سهولة لزرع الأمعاء الدقيقة للمرضى الذين يعانون من الأمراض الخطيرة .. غالبا ما يكون إزالة جزء من الأمعاء الدقيقة ضروريا في حالات مثل مرض كرون ، وفي بعض الأورام السرطانية بالجهاز الهضمى .

Leave a Reply