قال الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس وأسقف كنائس وسط البلد، إن من يرتدي اللبس الأسود «الزي الكهنوتي» يضع نفسه تحت النيران منذ أن يوضع عليه.

وأضاف في تصريحات له، موجها حديثه للإرهابيين: «أنتم لا تفهمون أن دماء الشهداء هي بذار الكنيسة فكلما تقتلون شهيدًا تنتعش الكنيسة وتنمو لأن شجرتها تروى بدماء الشهداء، فلو كنتم تعلمون ذلك لتوقفتم عما تفعلون، مضيفًا: فماذا نتوقع من ذئب تجاه حمل إلا أن ينهشه».

وأكد رافائيل أن الملاحقة الأمنية ليست علاجًا، بل الدولة مطالبة بأن تبذل مجهودًا ضخمًا في تغيير ثقافة شعب تم تسميم أذهانه بالعنف والإرهاب والتطرف الذي لا يحمل أي معنى.

Leave a Reply