يعانى بعض الأطفال الرضع من القىء المستمر الأمر الذى يسبب إزعاجا للأم لاعتقادها أن الطفل مصاب بأمراض خطيرة، ويوضح الدكتور الدكتور محمد شبيب استشارى طب الأطفال حديثى الولادة أن أسباب القىء المستمر هو نوعين من القىء الأول غير مرضى يكون الطفل حالته الصحية جيدة، وكذلك نشاطه وزيادة ملحوظة فى وزنه.

وأضاف استشارى طب الأطفال حديثى الولادة، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، القىء المرضى عند الرضع يصاحب بظهور بعض العلامات المرضية وهى انخفاض فى وزن الطفل وقلة الحركة وهذا بسبب إصابة الطفل من مرض حساسية الألبان أو اللاكتوز أو فتق المعدة أو لأسباب جراحية مثل انسداد الأمعاء أو وجود عيوب خلقية بالمولود وهذه تظهر بعد الولادة مباشرة من أعراضها القىء المستمر، ويوجد نوع ثالث وهو “القشط” وهو عادة يعانى منه بعض الأطفال.

وأوضح طرق علاج القىء المستمر عند الأطفال الرضع  يجب على الأم تقليل نسب الرضاعة عند الأطفال والتباعد بين فترات الرضاعة والأخرى، ونوم الطفل على جانب الأيمن، وكذلك ابتعاد الأم عن تناول أطعمة الحريفة والشيكولاتة والمشروبات الغازية والنسكافيه والشاى”.

وأشار إلى أنه يستلزم علاج الطفل أدوية يتم تناولها بالتدريج على 5 فترات، ويظهر تحسن الطفل خلال 6 أشهر مع البدء فى تناول وجبات صحية.

Leave a Reply