Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-01-26 11:18:44Z | |

دفع حسنين عبيد، دفاع المتهم الاول في القضية المعروفة إعلاميا ب”رشوة ايجوث” ممدوح رطب،  ببطلان محضر التحريات الامنية، وعدم جديته، وبطلان اعتراف المتهمة لورنس داوود، حيث أنها قد غيرت أقوالها في اعترافتها أمام النيابة العامة، حيث أنكرت في بداية الأمر، ثم اعترفت بعدها”، مؤكدا علي براءة موكله.

وأكد أن بطلان التحريات، جاء في اعتماده على ذكر مبالغ الرشاوى على مصدر سري، وهو الأمر الذي لا يمكن الاعتداد به.

عقدت الجلسة أمام الدائرة 18 برئاسة المستشار عبد التواب ابراهيم وعضوية المستشارين حسن دياب وايمن محمد وأمانه سر محمد علاء الدين حمزة، ومن أن تشهد الجلسة فض الأحراز و إستكمال سماع الشهود

وأضاف أن تسجيلات الموجودة في القضية خلت من أي طلب من جانب المتهم الأول للرشوة”، مؤكدًا أن مبلغ 60 ألف دولار، إلى منزل المتهم لا تعبر على أنه تلقى رشوة حيث أنه لم يكن يعلم بموعد الحصول على تلك الأموال.

وأردف “ليس هناك أتصال بين المتهم الأول والخامس، التحريات تفتقر إلى الدليل، مشوبة بالتجهيل”.

كما دفع ببطلان التسجيلات في المعدة من قبل الرقابة الإدارية، غير كافية للدلال عليها.

كانت نيابة أمن الدولة العليا وجهت إلى المتهم الأول، أنه بصفته موظفا عموميا “العضو المنتدب للشئون الفنية بالشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق- إيجوث” طلب وأخذ عطية لأداء عمل من أعمال وظيفته، بأن طلب وأخذ لنفسه المبالغ المالية موضوع الاتهام، من المتهمين الثلاثة مقدمي الرشاوى،كما أسندت النيابة إلى المتهمين الثلاثة مقدمي الرشاوى، أنهم قدموا رشوة لموظف عمومي، لأداء عمل من أعمال وظيفته.

Leave a Reply