قال مسئول بوزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين، فى مانيلا إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون، سيركز على ضرورة وقف العنف وتحقيق الاستقرار فى ولاية راخين لدى اجتماعه مع قائد جيش ميانمار غدا الأربعاء.

وفر أكثر من 600 ألف من مسلمى الروهينجا إلى بنجلادش منذ أواخر أغسطس، هربا من عملية ضد المتشددين فى ولاية راخين وصفها مسئول كبير بالأمم المتحدة بأنها حالة واضحة من حالات “التطهير العرقى”.

ومن المقرر أن يجرى تيلرسون محادثات مع أونج سان سو كى الزعيمة الفعلية للحكومة المدنية التى تشكلت قبل أقل من عامين فى ميانمار ومع قائد القوات المسلحة الجنرال مين أونج هلاينج فى العاصمة نايبيتاو فى محاولة لوقف أزمة اللاجئين.

Leave a Reply