ذكرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى أنها تعتزم الحديث مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بشأن وضع القدس الذى قالت إنه يتعين أن يتحدد فى إطار تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت ماى إن المدينة القديمة يتعين فى نهاية الأمر أن تتقاسمها إسرائيل مع دولة فلسطينية مستقبلية.

وقالت ماى “أعتزم الحديث مع الرئيس ترامب بشأن هذا الأمر”. وأضافت “وضع القدس يجب أن يتحدد من خلال تسوية يجرى التفاوض عليها بين الإسرائيليين والفلسطينيين“.

وتابعت “القدس فى نهاية الأمر يجب أن تشكل عاصمة مشتركة للدولتين الإسرائيلية والفلسطينية“.

وأعربت كلا من بريطانيا وألمانيا وفرنسا عن قلقها من تقارير تتحدث عن عزم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها.

وأعلن وزير الخارجية البريطانى بوريس جونسون فى تصريح صحفى أدلى به اليوم فى بروكسل: “لننتظر ونتابع ما سيقوله ترامب، لكننا قلقون من تقارير أطّلعنا عليها لأننا نعتقد أنه ينبغى أن تكون القدس، دون شك، جزءا من الصفقة النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

Leave a Reply