بعد قرارالرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس،والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل،والذى يعتبر اعتراف من طرف واحد وخرق لجميع العهود والمواثيق الدولية، بما فيهم قوانين الأمم المتحدة، لتصدق مقولة” إعطاء من لا يملك لمن لا يستحق”، فمنذ إعلان هذا القرار،انفجر بركان الغضب ليس فى العالم العربى فحسب، بل على المستوى العالمى، لتقول أمريكا ” أنا فوق القانون الدولى” إن جاز التعبير، ليأتى رد الفعل العربى والعالمى إلى جانب القضية الفلسطينية، ورافضا ومنددا بالقرار الأمريكى،ومن هنا اندلعت اشتباكات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال بسبب هذا القرار، معلنين أنهم لن يسمحوا بتهويد القدس، والقدس عاصمة أبدية لفلسطين.

تظاهرات فى قطاع غزة والضفة الغربية والقوات الإسرائيلية تقمع المسيرات

ردا على قرار ترامب، تظاهر المئات من الشبان الفلسطينيين الغاضبين فى قطاع غزة، اليوم الخميس،وأصيب 3 شبان فلسطينيين جراء الاشتباكات.

ورفع المتظاهرون أعلاما فلسطينية ولافتات كتب عليها “القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية، القدس خط أحمر والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين”، وقاموا أحرقوا أعلاما إسرائيلية وأمريكية،وأعلنت القوى والفصائل الفلسطينية الخميس والجمعة، “أيام غضب شعبى” رفضا لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيت إلى القدس، من جانبها قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلى خروج مسيرات منددة بقرارا “ترامب” ، واشتبكت قوات الاحتلال بالشبان الفلسطينين فى محاولة لمنعهم من التظاهر.

اشتباكاتاشتباكات

احتجاجات فى غزة بسبب قرار ترامباحتجاجات فى غزة بسبب قرار ترامب

مظاهرات فى غزة ضد قرار ترامبمظاهرات فى غزة ضد قرار ترامب

قوات الاحتلال تعتقل 36 فلسطينيا وتدفع بتعزيزات عسكرية

من جانبها قامت قوات الاحتلال الإسرائيلى، اليوم الخميس، باعتقال 36 فلسطينيا،من أرجاء عدة بفلسطين، وقاموا بتركيب بوابة حديدية على مدخل قرية عبدا جنوب الخليل بالضفة الغربية، لتقطع بذلك تواصل أهالى القرية عبر طريق بئر السبع وصولا لمدينة الخليل، وتشكل معاناة لأهالى القرية حماية لمركبات المستوطنين المارة عبر الطريق، وصولا لمستوطنات جنوب الخليل، وقد نشرت قوات الاحتلال تعزيزات أمنية فى الضفة الغربية تحسبا لأى تظاهرات ردا على قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

تظاهرات تحمل العلم الفلسطينىتظاهرات تحمل العلم الفلسطينى

احتجاجات فى فلسطيناحتجاجات فى فلسطين

قوات الاحتلال تطوق القدس والمسجد الأقصى خوف من الغضب الفلسطينى

واستمرارا لخوف إسرائيل من الغضب الشعبى، شددت سلطات الاحتلال الإسرائيلى من إجراءاتها وتدابيرها الأمنية فى مدينة القدس، وكثفت انتشار قواتها ووحداتها المختلفة وسط المدينة، ومحيط بلدتها القديمة وفى الشوارع والطرقات ومداخل الأحياء والبلدات المقدسية، كما عززت قوات الاحتلال من تواجدها على بوابات المسجد الأقصى الرئيسية الخارجية، وشرعت منذ ساعات صباح اليوم باحتجاز بطاقات الشبان على البوابات خلال دخولهم للتعبّد برحاب الأقصى المبارك،ويخشى الاحتلال من ردّات فعل المواطنين المقدسيين، وتفجير احتقانهم وغضبهم عقب إعلان الرئيس الأمريكى “ترامب” ليلة أمس بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس باعتبارها “عاصمة للاحتلال الإسرائيلى” .

رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو

وقد عمّ إضراب شامل وعام كافة المحافظات الفلسطينية، اليوم الخميس؛ تنديدا واستنكارا لقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الجائر بحق مدينة القدس المحتلة، بالاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلى.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية فى القدس الإضراب العام والشامل، احتجاجا على قرار ترامب؛ حيث سادت حالة من الغضب والاحتقان المدينة المقدسة برمتها، فى حين فجّر شبان الأحياء والبلدات المقدسية غضبهم بمواجهات بدأت عقب انتهاء خطاب ترامب.

وعمّ الإضراب الشامل كافة مناحى الحياة فى مدينة رام الله، من تجارية، وتعليمية، ومؤسسات خاصة وعامة، باستثناء القطاع الصحى.

Leave a Reply