“ابنى مش بيقول غير بابا وماما ومش عارف يتكلم “..تأخر الأطفال فى الكلام من أهم المشكلات التى تواجهها نسبة كبيرة من الأمهات، خاصة مع عدم قدرتهن على تحديد ما إذا كان هذا التأخر طبيعيا أم يستدعى القلق على الطفل .

وفى هذا السياق قالت دعاء عادل، أخصائية أمراض التخاطب وعيوب النطق والكلام، إن تأخر الكلام عند الأطفال قد يعود إلى سبب نفسى أو عضوى، لافتة إلى أن السبب النفسى يرجع عادة إلى عدم اعتياد الأم والأب فتح حديث مع الطفل، ويتركانه أمام أفلام الكرتون . 

اما بالنسبة لللسبب العضوى فيعود إلى :

1- لسان الطفل مربوط وفى هذه الحالة يحتاج إلى بداية التدريب على الأصوات والكلمات، أو قد يتطور الأمر لإجراء عملية جراحية .

2- الأسباب النفسية والتخاطبية مثل التلعثم (التهتهة) واللدغات وهي عدم القدرة على نطق الحروف من مخرجها وأحيانا يكون بسبب عدم الحديث مع الطفل باستمرار او تخويفه من شىء ما.

وأضافت: يجب أن يلاحظ الأبوان التدرج الطبيعى للطفل فى الكلام والاهتمام بالتحدث مع الطفل دائما ليتعلم الكلام ولغة الحوار، وعلى أن تكون هناك لغة محددة للطفل فلا يجوز أن أتكلم معه عربى وإنجليزى فى نفس الوقت وهو فى سن صغير حتى لا اشتت انتباهه.

Leave a Reply