أصبحت الدولة على مقربة من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي خلال نهاية العام الجاري، وذلك بعد تحقيق عدة اكتشافات في الآونة الأخيرة وأبرزهم حقل ظهر العملاق الذي يبلغ احتياطياته ٣٠ تريليون قدم مكعب إلى جانب دخول حقول غاز مكتشفة منذ أعوام ماضية إلى شبكة الإنتاج.

ويبقى السؤال متى نحقق الاكتفاء الذاتي من الزيت الخام الذي ينتج منه السولار والبنزين لتخفيف فاتورة الاستيراد الشهرية التي تبلغ قيمتها نحو ٥٥٠ مليون دولار؟!

مصادر بوزارة البترول تؤكد في تصريحات خاصة لـ”فيتو”، أن هناك خطة لزيادة إنتاج الزيت الخام من الصحراء الغربية كبداية أولية وتعتمد على ثلاث محاور وتتضمن كالاتي:

-المحور الأول، أنه خلال العام الجاري تعتزم الشركات الأجنبية الكبرى العاملة في البترول في مصر، ضخ استثمارات بنحو ٤٠٪  بالصحراء الغربية، وذلك من إجمالي الاستثمارات الكلية التي ستضخ في عمليات البحث والتنقيب عن البترول.

-المحور الثاني، أن الوزارة تهدف من زيادة الاستثمارات وعمليات البحث والتنقيب بالصحراء الغربية إلى رفع معدلات الإنتاج اليومي للزيت الخام خلال نهاية العام الحالي من ٧٠٠ ألف إلى مليون برميل، وذلك لتخفيف فاتورة استيراد الوقود شهريا.

-المحور الثالث، أنه سيتم تنفيذ الاتفاقيات البترولية على أرض الواقع في الصحراء الغربية التي تم توقيعها في العام الماضي وتشمل ٣ اتفاقيات مع شركة شل العالمية وأبيكس الأمريكية، التي تستثمر في مصر لأول مرة.

وتبلغ  إجمالي الاستثمارات في الاتفاقيات الثلاث نحو 81.4 مليون دولار كحد أدنى، و23.2 مليون دولار منح توقيع لحفر 16 بئرا جديدة.

وتخص الاتفاقية الأولى مع شركة شل العالمية التنقيب في منطقة امتياز شمال أم بركة بالصحراء الغربية بإجمالي استثمارات 35.5 مليون دولار، أما الثانية والثالثة مع شركة أبيكس الأمريكية في كلٍ من منطقة جنوب شرق مليحة بالصحراء الغربية باستثمارات 26.5 مليون دولار، ومنطقة غرب بدر الدين باستثمارات 19.4 مليون دولار.

Leave a Reply