قال المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس: إن القدس مدينة مقدسة في الديانات التوحيدية الإبراهيمية الثلاث، ولها خصوصية نحترمها كفلسطينيين.

وأضاف عطا الله أن القدس تختلف عن أية مدينة أخرى في هذا العالم ونعتبرها كفلسطينيين عاصمتنا الروحية والوطنية وحاضنة أهم مقدساتنا.

وتابع: «القدس عاصمتنا ومدينتنا التي نفتخر بانتمائنا إليها، والقرار الأمريكي الأخير الجائر بشأنها لن يغير من طبيعة القدس وهُويتها التي ستبقى مدينة إيماننا وبقعة مقدسة من العالم اختارها الله لكي تكون مصدر إشعاع روحيا، إنها حاملة لرسالة الإيمان والمحبة والإخوة والرحمة والتسامح والتلاقي بين الإنسان وأخيه الإنسان».

واستكمل: «القدس تتعرض لمؤامرة غير مسبوقة في تاريخها وأتى الإعلان الأمريكي الأخير تتويجا لهذه المؤامرة التي لم تنقطع منذ سنوات، فالتعديات على مقدساتنا أصبحت تتم بشكل يومي، ونعتقد أن التعدي على الأقصى تعدٍ علينا جميعا كمسيحيين ومسلمين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد».

Leave a Reply