ترأس البطريرك يوسف الأول العبسي، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، القداس الإلهي الأول، منذ صدور قرار جمهوري بتعيينه، وذلك بكاتدرائية القيامة للروم الملكيين الكاثوليك بالظاهر في وسط البلد.

انطلق موكب البطريرك من فناء الكاتدرائية يتقدمه الصليب والمراوح والرايات والشمامسة والكهنة والآباء الأساقفة محيطين بغبطته وصولا للمذبح المقدس بصحبة الجوقة والترانيم الطقسية، وأشرف على التنظيم فريق كشافة وادي النيل المجموعة السابعة.

شارك في الاحتفالية كوكبة من الإكليروس والدبلوماسيين والأكاديميين، يتقدمهم رئيس الأساقفة المطران برونو موزارو سفير الفاتيكان بمصر،والمطارنة والأساقفة،الأنبا أنطونيوس عزيز مطران إيبارشية الجيزة والفيوم وبني سويف الشرفي للأقباط الكاثوليك، والمطران جوزيف حنوش مطران السريان الكاثوليك، والمطران مار كريكور أوغسطينوس كوسا مطران الأرمن الكاثوليك، المطران جورج شيحان مطران الموارنة، المونسنيور فيليب نجم المدبر البطريركي للكلدان الكاثوليك، ولفيف من الآباء الكهنة الرعاة وبعض رؤساء ورئيسات الجماعات الرهبانية الرجالية والنسائية العاميين بصحبة العديد من الرهبان والراهبات، والأصدقاء والمحبين،ضاقت بهم جنبات الكاتدرائية.

شارك بالحضور المطران نيقوديموس النائب البطريركي للروم الأرثوذكس بالقاهرة على رأس وفد رفيع المستوى من كنيسته، إلى جانب مشاركة رعاة كنيسة رؤساء الملائكة للروم الأرثوذكس بالظاهر والمجاورة للكاتدرائية.

جدير بالذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كان منح البطريرك العبسي الجنسية المصرية، وعبر غبطته عن عميق سعادته بحصوله على الجنسية المصرية، شاكرا الرئيس على هذه اللفتة الكريمة، ويحمل البطريرك الجنسية السورية إلى جانب الجنسيتين اللبنانية والأمريكية.

Leave a Reply