تصدر نشاط اليوم الأخير لزيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لمصر صحيفة «الرياض» السعودية وأبرزت زيارة بن سلمان الجامع الأزهر الشريف.

وقالت: افتتح الرئيس وولي العهد أعمال ترميم الجامع الأزهر عقب اكتمالها، والتي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات، الذي تم بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وبرعاية ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وأضافت الصحيفة: وقد أدى الرئيس وولي العهد، تحية المسجد، وتفقدا أعمال الترميم التي شهدها الجامع، واستمعا إلى شرح حول جميع مراحل عملية الترميم، والتي تعد أكبر وأوسع عملية لتطوير الجامع الأزهر على مر تاريخه الذي تجاوز الألف عام، إذ شملت تغيير وتحديث البنية التحتية للجامع بشكل كامل، ومع مراعاة الطبيعة الأثرية للجامع الأزهر الشريف تحت الإشراف الكامل لوزارة الآثار.

وقالت: والتقى الأمير محمد بن سلمان، رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، الذي رحب بولي العهد، فيما عبر الأمير عن الشكر لحسن الضيافة والاستقبال.

وجرى خلال اللقاء تأكيد متانة العلاقات السعودية المصرية العريقة، وتعاونهما المستمر في مختلف المجالات، بالإضافة إلى استعراض تطورات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط.

كما التقى الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس النواب الدكتور على عبدالعال، بحضور الوفد الرسمي المرافق لولي العهد.

وجرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، ومجالات التعاون بين المملكة ومصر في الجانب البرلماني، وتناولت الصحيفة البيان المشترك بين مصر والمملكة العربية السعودية بيانًا مشتركًا، حيث تم تبادل وجهات النظر حول المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية، بما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وعبر الجانبان عن عزمهما التصدي لخطر التطرف والإرهاب، وما يشكله من تهديد للأمن والسلم في المنطقة وفي شتى أنحاء العالم، مؤكدين ضرورة استئصال الإرهاب من جذوره، وهزيمة جميع التنظيمات الإرهابية، بلا استثناء، وبشكل شامل ونهائي، ومواجهة كل من يدعم الإرهاب بالدعم أو التمويل أو توفير الملاذات الآمنة أو المنابر الإعلامية.

وفى هذا السياق، عبر الجانب السعودي عن دعمه الكامل للجهود الناجحة التي تبذلها الحكومة المصرية لاستئصال الإرهاب بشكل كامل ونهائي في إطار عملية “سيناء 2018″، مشيرًا لتقديره للنجاحات الكبيرة التي حققتها هذه العملية، والتضحيات الكبيرة التي تقدمها القوات المسلحة والشرطة المصرية.

وبحث الجانبان أبرز القضايا المطروحة على الساحة العربية، مؤكدين أهمية الحفاظ على الأمن القومي العربي، وحماية وحدة أراضي وسلامة الدول العربية، وأعرب الجانبان عن التزامهما بالعمل على بلورة رؤية شاملة وخطة طموحة لتطوير وإصلاح منظومة العمل العربي المشترك، وفى القلب منها جامعة الدول العربية، بما يكفل تعزيز القدرات العربية على مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة، والتهديدات المتزايدة للأمن الإقليمي.

وأكد الجانبان أن تعزيز التعاون “المصري – السعودي” يمثل دعامة أساسية لحماية الأمن القومي العربي، ومواجهة التدخلات الأجنبية في الشئون الداخلية للدول العربية، والتي أفضت إلى تأجيج التوترات والنزاعات والنشاطات الإرهابية في سوريا وليبيا واليمن العراق.
ولي عهد السعودية لـ«السيسي»: رغبتنا مشتركة في تعزيز أمن المنطقة
ولي عهد السعودية لـ«السيسي»: رغبتنا مشتركة في تعزيز أمن المنطقة
ولي عهد السعودية لـ«السيسي»: رغبتنا مشتركة في تعزيز أمن المنطقة

Leave a Reply