هذا أصعب مقال فى الدنيا. لهذا سأكتبُه بالعامية المصرية. ليه صعب؟ لأن الكتابة من داخل الدائرة صعبة. وليه بالعامية؟ لأنه فضفضة لأصدقاء. مفيش قضية غير الكلام عن بنت من مصر. مناسبة المقال إن «المصرى اليوم» قررت تخصيص عدد النهارده للاحتفاء بكائن جميل اسمه المرأة، عشان النهارده «اليوم العالمى للمرأة». الحكاية عن بنت صغيرة شقية و«لمضة» اسمها «فافى». و«لمضة» دى لها حكاية.

Leave a Reply