واصلت وزارة الداخلية بكافة قطاعاتها الأمنية ملاحقة الخارجين عن القانون، على مستوى الجمهورية، بناءً على توجيهات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية.

ونجحت جهود الأجهزة الأمنية بمختلف مديريات الأمن خلال 24 ساعة، بإشراف اللواء جمال عبد الباري مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، في ضبط “141 قضية مخدرات، و37 متهما مطلوب ضبطهم وإحضارهم فى قضايا متنوعة، وتنفيذ 52624 حكما قضائيا متنوعا”.

وتمكنت أجهزة الأمن من مداهمة عدداً من البؤر الإجرامية لملاحقة حائزى السلاح غير المرخص، ونجحت فى ضبط 77 متهما وبحوزتهم 84 قطعة سلاح نارى بينها رشاشات وبنادق آلية.

وبدوره، نجح قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، بإشراف اللواء أحمد عمر مساعد وزير الداخلية، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام وعدد من مديريات الأمن فى ضبط “1,830 كيلو جرام من مخدر الفودو، و150 جراما لمخدر الحشيش، و145 جراما لمخدر الهيروين، و50 جراما لمخدر الأفيون، و10 آلاف قرص مخدر”، خلال 24 ساعة على مستوى الجمهورية.

ومن جهتها، نجحت شرطة التموين بوزارة الداخلية بإشراف اللواء أنور سعيد مساعد وزير الداخلية، فى ضبط 13 قضية مواد بترولية وأسطوانات بوتاجاز، و157  قضية مخابز ودقيق مدعم وأقماح، و19 قضية فى مجال الإتجار غير المشروع بالسلع التموينية المدعمة والاستيلاء عليها، و66 قضية فى مجال الغش التجارى.

وأثمرت جهود شرطة التموين عن ضبط 448 قضية فى مجال “المحلات العامة، الشهادات الصحية، عدم الإعلان عن الأسعار، بيع بأكثر من السعر، باعة جائلين”، وضبط 23  قضية فى مجال الأسماك واللحوم ومصنعاتها، و12 قضية فى مجال بيع السجائر بأكثر من السعر المقرر، و7 قضايا فى مجال الثروة الحيوانية والداجنة، و3 قضايا فى مجال السلع مجهولة المصدر.

وشهدت كافة محافظات الجمهورية تكثيف المرورات من مديرى الأمن والقيادات الأمنية لتفقد القوات والخدمات الأمنية المعينة لتأمين دور العبادة والمنشآت الحيوية والهامة، وكذا المواقع الشرطية بنطاق مديريات الأمن والأقوال والإرتكازات ونقاط التفتيش الأمنية والمرورية للتأكد من إنتظام الخدمات وتنفيذ الخطط الأمنية والاطمئنان على حالة الإستنفار الأمنى والتأهب التى تشهدها كافة محافظات الجمهورية، حيث تم التشديد على القوات بإتخاذ كافة التدابير الاحترازية التى من شأنها حفظ الأمن فى ربوع البلاد خاصة فى ظل الحرب الشرسة التى تخوضها قوات الشرطة بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة لاقتلاع جذور الإرهاب .

Leave a Reply