عدّد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، فؤائد الصيام، أولها أن الإنسان يدخل إلى قلبه ويغلق فمه عن الطعام والكلام، كما أن فترة الصيام، هي فترة روحية يرتفع فيها الإنسان فوق كل متطلبات الجسد، بما فيها الكلام، ويتفرغ فقط للحديث مع الله.

وأضاف خلال تدشينه أعمال تجديد كنيسة مارجرجس بمنطقة عين شمس بالقاهرة، أن الصوم أنسب وقت ليفتش فيه الإنسان داخل قلبه الذي سيقف به أمام الله يوم القيامة، مشيرا إلى أن القلب يراه الله وحده، عكس الوجه المكشوف لجميع الناس، لذا يجب أن يكون القلب مليئا بالرحمة والمحبة والمغفرة.

وأوضح أن الكنيسة تقدم خلال فترة الصوم خدمات روحية من أجل خلاص الإنسان، وهو ما يعني أننا لا نضيع الوقت في كلام فارغ.

ودشن البابا تواضروس الثاني، اليوم السبت، كنيسة مارجرجس بمنطقة عين شمس بالقاهرة، بحضور عدد من اساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

Leave a Reply