تفضل بعض النجمات الغياب عن دراما رمضان على المشاركة من أجل التواجد فقط في أعمال لا تعجبهن، ويؤكدن امتلاكهن تاريخا فنيا يجب المحافظة عليه.

وتعد الفنانة ليلى علوي من أبرز صاحبات هذا التوجه، إذ تغيب عن الدراما منذ فترة، مؤكدة أن عودتها عندما تجد العمل المناسب بالدراما، قائلة: ” إن الدراما مهمة بالنسبة لها وتحب كثيرا فكرة المشاركة بالماراثون الرمضاني لكنها من الضروري أن تختار أعمالها بدقة لأنها وصلت إلى مرحلة فنية مهمة للغاية وإن التدقيق في الاختيار هو الأساس في المرحلة الحالية”.

وأضافت، إن هناك عروضا قدمت لها بالدراما خلال الفترة الماضية ولم تنل إعجابها، وبالتالي لا تستطيع أن تشارك بأعمال لم تعجبها فقط من أجل التواجد، فالغياب أفضل من ذلك، مشيرة إلى أن لديها فيلما جديدا وهو”التاريخ السري لكوثر”، وتركيزها الأكبر عليه في الوقت الحالي.

وتتخذ الفنانة إلهام شاهين ذات النهج إذ تغيب عن دراما رمضان المقبل للعام الثانى على التوالي لعدم وجود العمل الذي يجذبها لتقديمه، وتقول إنها لا تهتم بما إذا كانت مسلسلاتها سوف تعرض خلال شهر رمضان أو خارجه، ولا تتدخل في تواريخ عرض أعمالها، مشيرة إلى أنها تبحث عن تقديم عمل مميز يظهرها بشكل مختلف من دون أن تضع في حساباتها فكرة الظهور في رمضان.

وأرجعت السبب في غيابها عن المشاركة بموسم رمضان للعام الثاني إلى عدم وجود العمل الذي يجذبها لتقديمه، وبالتالي ليست مضطرة للبحث عن تواجد قد يضرها، خصوصا أن لها تاريخها الفني الذى تحب المحافظة عليه.

وأشارت إلى أنه لم تكن لديها نية من الأساس للمشاركة بأي أعمال داخل سباق رمضان خصوصا أنها مرتبطة بعمل درامي آخر لتقديمه خارج رمضان.

وكان الجزء السادس من مسلسل “ليالي الحلمية” الذي عرض في رمضان 2016 آخر أعمال إلهام شاهين الدرامية مع المخرج مجدى أبو عميرة والمؤلفين أيمن بهجت قمر وعمرو محمود ياسين، والنجمة صفية العمرى وهشام سليم ومحمد رياض وحنان شوقي ودرة وسميرة عبد العزيز ودينا عبد الله ومحمد عبد الحافظ ومجموعة كبيرة من الأبطال المشاركين والوجوه الشباب.

وتسير الفنانة رانيا يوسف على النهج ذاته إذ تغيب عن المشاركة في موسم رمضان المقبل للعام الثاني على التوالي بسبب عدم وجود عرض جاذب، وتفضيلها الأعمال التي تعرض خلال موسم الشتاء بعيدا عن زحمة دراما رمضان.

وتقول إنها لم تشعر أن ما عرض عليها سيكون خطوة للأمام بعد مسلسلاتها الأخيرة “كأنه امبارح”، و”الدولى”، و”سبع وصايا”، قائلة:”لم أشعر أنها ستضيف لي شيئا”.

ولا تهتم رانيا بفكرة الغياب المستمر عن شاشة رمضان، قائلة:” لا يهمني كثيرا هذا الأمر، لأن المسلسلات التي تعرض خارج رمضان أصبحت تحقق مشاهدات كبيرة والجمهور ينتظرها في منزله خلال موسم الشتاء”.

وأضافت” إنها ترى في هذا التوقيت فرصة أفضل في المشاهدة عكس زحمة دراما رمضان الذي يلتزم الناس خلاله بأداء الصلوات وتحضير الإفطار والسحور وبالتالي يذهب العمل هدرا ولا يتابعه أحد”.

Leave a Reply