جدد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، الحديث عن أعداد الأقباط في مصر، بعدما صرح في حوار لإحدى الصحف السعودية أن عدد الأقباط 15 مليونا، حيث قال: «في مجتمعنا المصري الذي يضم 85 مليون مسلم، و15 مليون مسيحي، نتكلم كلمات تعود إلى عصر الفراعنة».

حديث البابا تواضروس عن عدد الأقباط في مصر ليس جديدا، بل سبق وتطرق إلى نفس القضية في بيان أصدرته الكنيسة بعد زيارة الوفد الدبلوماسي الشعبي الأثيوبي، وجاء بالبيان إن «أعداد الأقباط في مصر تقدر بـ 15 مليون قبطي».

اختلف عدد الشعب المصري عند البابا تواضروس بين التصريحين، ففي الأول قال «عددنا في مصر 90 مليونا، 75 (مليون) مسلم، و15 (مليون) مسيحي- أقباط»، وفي الوقت القريب قال إن «مجتمعنا يضم 85 مليون مسلم، و15 مليون مسيحي».

يعتبر تصريح البابا حول أعداد الأقباط يعتبر أول إعلان من جانب الكنيسة عن الأعداد، مع الوضع في الاعتبار أن الجهاز المركزي للإحصاء سبق وأعلن في عام 2012 أن عدد الأقباط في مصر 5.1 مليون قبطي، وهو ما رفضه الأنبا باخوميوس القائم مقام آنذاك، مطالبا الجهاز بإعلان أعداد الأقباط في كل محافظة على حده.

تصريح البابا تواضروس يطرح سؤالا هاما.. هل البابا تواضروس عندما أعلن أعداد الأقباط كان يقصد أبناء الطائفة القبطية الأرثوذكسية فقط، أم كل الطوائف المسيحية، وهي كثيرة.

التعداد الأخير للجهاز المركزي للإحصاء لم يعلن عدد الأقباط مستندا إلى أن خانة الديانة في استمارة التعداد السكانى تكون الإجابة عليها اختيارية لا إجبارية، وبالتالى لم يتم وضع حصر كامل لعدد المسيحيين والمسلمين في مصر، بالإضافة إلى أن قوانين الأمم المتحدة توصي بأن لا يتم التعداد على أساس ديني.

ولأن جهاز التعبئة لا يملك إحصائية رسمية عن أعداد الأقباط في مصر، حسبما صرح مسؤوليها.. فمن أين جاءت الكنيسة بأعداد الأقباط.

البابا شنودة الثالث، بطريرك الكنيسة القبطية الراحل، كان دائما ما يؤكد أن الكنيسة تعرف أعداد الأقباط عن طريق كشوف الافتقاد، التي تعد بمثابة تعداد داخلي لكل أسرة.

فيما صرح القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن العدد الخاص بأعداد الأقباط في مصر والذي أعلنه البابا تواضروس الثاني، تقريبي، وخاص بأبناء الطائفة الأرثوذكسية فقط.

وأوضح في تصريح لـ«فيتو»، أن العدد الذي أعلنه البابا تواضروس مأخوذ من كشوف العضوية الكنسية.

فيما أكد القس هاني باخوم، الوكيل البطريركي للكنيسة القبطية الكاثوليكية، أن الكنيسة القبطية الكاثوليكية لم تجر من قبل إحصاء لعدد شعبها، مشيرا إلى أنها من اختصاص الدولة وجهاز التعبئة والإحصاء وليس الكنيسة.

فيما قال الدكتور القس رفعت فكري، مسئول لجنة الإعلام بسنودس النيل الإنجيلي، إن الكنيسة الإنجيلية لم تحصر عدد أبناء الطائفة من قبل، أو فكرت في ذلك.

Leave a Reply